كل عام وأنا بكم بخير!

الْيَوْم الحادي والعشرون من شهر مارس 

 

 هُوَ يَوْمُ كُلُّ أُمٍّ حَقِيقِيَّةٌ عَلَى وَجْهِ الْخَلِيقَة 

 

هَذَا الْيَوْمِ مُؤْلِم عَلَى الْيَتَامَى وَعَلَى مَنْ فقدو أُمَّهَاتُهُم وَعَلَى أُولَئِك الَّذِي لَمْ يشعرو بعاطفة الْأُمُومَة لِأَنَّ الْحَيَاةَ لَمْ تَرَحُّم اللَّوَاتِي أنجبنهم وَحُوِّلَت بَعْضُ الْأُمَّهَاتِ لِقُلُوب قَاسِيَة لَا تَفْقَهُ لُغَة الْمَشَاعِر ! ! 

 

قَاسِي عَلَى تِلْكَ الْأُمّ الّتِي وَهَبَتْ كُلّ عُمْرِهَا وَصِحَّتُهَا وَمَالِهَا وراحتها وَفِي النِّهَايَةِ رُكَنْت فِي دَوْرٍ الْإِيوَاء للمسنين ! ! 

 

مُؤْلِم لِتِلْك الْأُمّ الّتِي تَرَاقَب وَلِيدَهَا وَهُو مُمَدَّد عَلَى أَسِرَّةٍ الْمَرَض تَنْتَظِرُ مِنْهُ حَرَكَةٌ تَهُبّ لِقَلْبِهَا الْأَمَلِ فِي كُلِّ عَامٍ تُعِيد عَلَى نَفْسِهَا ذَات الْأُمْنِيَّة سيفيق فِي الْعَامِ الْقَادِم ويحتفل بِي وأحتفي بِه ! ! لِتِلْك الْأُمّ الّتِي فَقَدَتْ أَحَدٌ أَبْنَاءَهَا وَهِي مازالَت تَتَنَفَّس الْحُنَيْن وَالشَّوْق ومتلأة بِالْحُزْن فَبَعْدَه تَبَدَّد الْفَرَح للأبُدّ وَلَمْ يُصَلِّ لعمق قَلْبُهَا يَوْمًا قَطّ وإن تظاهره من أجل جبر خواطر أبناءها الأحياء، 

 

مُوجِعٌ لِتِلْك الْأُمّ الّتِي وَهَنَت قَوَّاهَا وَهِي تُحَاوِل أَنْ تَعْلَمَ صَغِيرِهَا الطَّيَرَان مِنْ أَجْلِ أَنَّ يُحْيِيَ بِخَيْر بَعْدَهَا ! ! 

 

مُوجِعٌ لِلْمَرْأَة تَمَنَّت الْأُمُومَة فَنَفَذ الْعُمْر مِنْهَا وَلَمْ تَكُنْ وَلَن تَكُن ! ! 

 

مُوجِعٌ لِلْأَبْنَاء الَّذِين فقدو أَرْوَاحَهُم وَخَضَّب الْبَيَاض سفوح قِمَم جبالهم السَّوْدَاء لَيْسَ بِسَبَبٍ طُولِ السِّنِينَ وَلَكِن بِسَبَب عُمَر مَشَاعِر الْحُنَيْن الَّتِي بَلَغَتْ مِنْهُمْ عتيا، فَيَوْمٌ ذَلِك الْحُنَيْن بِأَلْف سُنَّةٌ مِمَّا تَعُدُّون فَتِلْك الْمَشَاعِر هِي شَرِيط كَامِلٌ مِنْ الْأَيَّامِ الَّتِي تَحَوَّلَت لحظاتها الْجَمِيلَة إلَى مُؤْلِمَة لِأَنَّهَا فُقِدَت لَيْسَت اللَّحَظَات بَلْ مِنْ كَانَتْ فِيهَا ! ! 

 

فَالْأُمّ هِيَ مِنْ تُعِيد لأبناءها ذِكْرَيَات لَنْ تَبْلُغَ ذاكرتهم استعادتها لِأَنَّهُمْ فِي عُمْرٍ صَغِيرٌ جِدًّا هِيَ مِنْ يَعْلَمُ مَتَى نَطَق بِأَوَّل حَرْف وَكَلِمَة، وَمَتَى جَلَس، وَمَتَى بَدَأ يَحْبُو، وَمَتَى سَقَطَ بَعْدَ أَوَّلَ مُحَاوَلَة لِلْوُقُوف ، ماهي الْمَوَاقِفُ الَّتِي خَاضَهَا فِي رِيَاضِ الْأَطْفَال ، مَاذَا كَانَ يَفْعَلُ عِنْدَمَا يرافقها السُّوقِ أَوْ الْجَمْعِيَّة ماهي الحَلَوِيَّات الْمُفَضّلَة لَدَيْهِ فِي ذَلِكَ الزَّمَنِ ! ! ؟ كُلُّ ذَلِكَ يَرْحَل مَعَهَا كعَمْر كَامِل مِنْ الأحاسيس الَّتِي لَا يُمْكِنُ لِأَحَدٍ سِوَاهَا أَنْ يشعرك بِهَا ! ! 

 

سَأَكْتُب كَلِمَات مُحَاوَلَة مِنِّي لِتَخْفِيف تِلْك الْآلَام فتذكرهم فِي لَحَظَاتٍ فَرُحْنَا تَكُون أَكْبَر مُوَاسَاةٌ لَهُم . 

 

رِسَالَة مُعايَدَة مِنْ رَوْحِ أَم غَائِبَة 

 

يَا أَبْنَائِي الْأَعِزَّاء هَلْ تَسْمَعُونَ صَوْتِي ! ؟ هَل تَشْعُرُون بِقُرْب رُوحِي ؟ ! إنِّي انْتَظَر هداياكم كعادتي فِي كُلِّ عَامٍ ، أَتَعْلَمُون كُنْت اُدُّعِي إنِّي لَا أَعْلَمُ أَنَّ فِي هَذَا الْيَوْمِ يَكُونُ الِاحْتِفَال بِي بِصُورَة مُخْتَلِفَةٌ عَنْ الْأَيَّامِ الْأُخْرَى مِنْ السُّنَّةِ ! 

 

لِكَي أَسْعَد قُلُوبِكُم بِوَقْع الْمُفَاجَأَة السَّعِيدَةُ الَّتِي تجهزون لَهَا ! ! أَكْتُبْ لَكُمْ تِلْكَ الْكَلِمَاتِ الْمُبْتَلَّة بِدُمُوع الرُّوح لَيْسَتْ عَلَيّ، وَلَكِن عَلَيَّ ذَلِكَ الشُّعُور الَّذِي يَسْكُنُ أعماقكم بِالْفَقْد ، عَلَى شَوْقٌ تِلْك الْعُيُون لِرُؤْيَة ملامحي وَمُلَامَسَة كُفُوفٌي وَتَقْبِيل رَأْسِي وَلِذَلِك الحِضْن الَّذِي يُعِيدُ لَكُم توازنكم وَيُزِيل خَوْف أرواحكم مِنْ الْحَيَاةِ وَمِنْ الْبَشَرِ ، وَلَكِنْ أَنَا كُنْت فِي حَيَاتِي مَعَكُم لَا أَحْزَنَ لِكَيْ لاَ احزنكم مَعِي كُنْت لَا أَنَامَ لِتُقِرّ عيونكم بِالنَّوْم ، كُنْت لَا آكُلُ إِلَّا بَعْدَ أَنْ تمتلأ بُطُونِكُم ، كُنْتُ أَفْعَلُ كُلُّ مَا يجْلِب لَكُم السَّعَادَة ، الآنَ جَاءَ دُورِكُم بمنحي السَّعَادَة أَتَعْلَمُون كَيْفَ وَمَا الطَّرِيقَة لِذَلِك وَأَنَا بَعِيدَةٍ عَنْ دُنْيَاكُم رَغِم تواجدي حَيَّةٌ فِي اوردتكم 

 

سعادتي لَا تَتَحَقَّقُ إلَّا بِسَعَادَة ذَلِكَ الْمَكَانِ الَّذِي أَنَا أَسْكَنَه الْآن قُلُوبِكُم لَا تَتْرُكُوهَا لِلْحُزْن وللألم مِنْ أَجْلِي ، وَكُلَّمَا احْتَجْتُم أحضاني اغمضو أَعْيُنِكُم وأحتضنو أَنْفُسَكُم فَأَنَا فِي ذَلِكَ الصَّدْرُ زَمِّلُونِي بذراعكم وتذكرو تِلْكَ الْكَلِمَاتِ الَّتِي كُنْتَ أهمس بِهَا فِي أذانكم وَتِلْك الْقُبُل الَّتِي تَبْدَأُ وَلَا تَنْتَهِي وَذَلِك الرِّحيق الَّذِي اسْتَنْشَقَهُ مِنْ إِزْهَارٌ وجناتكم 

 

أحبتي أَنَا بِخَيْرٍ فِي عَالَمِ لَا يألمني وَلَا أعاني مِن شَيّ فِيه فروحي بِكَامِل آلْقِهَا تحرره مِنْ الْجَسَدِ الَّذِي بَقِيَ مَعَكُم لَيْسَ تَحْتَ التُّرَابِ بَل تَوَارَى فِي أَجْسَادِكُم فَلَا تنسو أَن تنتبهوا لجسدي وتهبوه كُلُّ مَا يَحْتَاجُ ، وَفِي هَذَا الْيَوْمِ سَتَكُون هداياكم أثْمَن مَا يُقَدَّمُ لِإِنْسَان لَيْسَت إِزْهَارٌ تذبل وتتلاشى وَلَيْسَت حُلِيّ تُورِث لِغَيْرِي من بَعْدِي ، وَلَا غَيْرِهَا مِنْ مَتَّع الدُّنْيَا الزَّائِلَة هداياكم نَفْعُهَا حَقِيقِيٌّ وَلِيّ أَنَا فَقَطْ لَا أَحَدَ يُشَارِكَنِي فِيهَا وَلَا تذبل هداياكم صَدَقَات تصلني ونسائم دَعَوَات بَارِدَة لِذَلِك نَحْن أَيْضًا نَحْتَفِل بِذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَكِنْ بطريقتنا الْخَاصَّة جِدًّا وَالْأَكْثَر جَمَالًا فَأَرْجُو لِقُلُوبِكُم الْفَرَح وَالسَّعَادَة لَا تتألمو إِنَّا مَعَكُمْ أَيْنَمَا ذَهَبْتُم وَكُنْتُم وَفِي أَيِّ زَمَنَ 

 

نَعَم ذَهَبَت الْجَنَّةَ في دنياكم مِنْ تَحْتِ أقدامي وَلَكِن مازالَت الْجَنَّة بَاقِيَةٌ بِبَرِّيّ وَالدُّعَاءِ لَي من بعدي وسأعيد تلك العبارة التي أرددها عليكم دائما الموت ليس فناء الجسد بل الموت هو فناء ذكرى الروح في أعماق أرواحكم! 

 

أُمّكُم الْمَحَبَّة لَكُم الَّتِي أَبْقَت دعواتها فِي دُنْيَاكُم تحرسكم مِنْ كُلِّ مَكْرُوهٍ وَتُفْتَح لَكُم أَبْوَابِ الْخَيْرِ .

 

وَلِأَنّ الْأُمّ شَيّ عَظِيمٌ وطاقة جبارة مِنْ اللَّهِ تَتَحَمَّل كُلّ صِعَابُهَا وَحَتَّى ذَلِك الْفَقْد يوجعها وَلَكِنَّهَا تَجِد سُلْوَان بِحُسْنِ الْجَزَاءِ وَالرِّضَا بِالْقَدَرِ وَالِابْتِلَاء لِذَلِك هِيَ لَا تَحْتَاجُ مِن فِلْذَة كَبِدِهَا الرَّاحِل عَنْهَا أَوْ الْمَغِيب أَيْ كَلِمَةً مُوَاسَاةٌ لِأَنَّ ذَلِكَ الْوَلِيدَ نَمَّى فِي أَحْشاء قَلْبُهَا ولفظته كَرُوح مِنْهَا وَمَا حَدَثَ هُوَ أَنَّهُ عَادَ إلَيْهَا وَفِيهَا تستعيد ذِكْرَيَاتِه الْمُخْتَلِطَة بِدَمْعِه حُزْن وابتسامة صَبَر وَرِضَا وَتُشْعَر أَنَّه بِخَيْر وَكَأَنَّهَا قَامَت بحمايته مِنْ أَلَمٍ الْحَيَاة بإستعادته في أعماقها وَهَذَا مَا يَشْعُرَهَا كَأُمّ بالأمان، فكيف للجنة أن تحزن بعد عودة جزء منها إلى مكان ينتمي إليها فهي في السماء وبعضها في الأرض! 

 

 

 

 

 

 

 

 

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
فبراير ١٢, ٢٠٢٢, ١١:٠٠ م - Mohamad Choukair
ديسمبر ٩, ٢٠٢١, ٣:٣٢ م - بلقيس محمد
نوفمبر ٢٥, ٢٠٢١, ٤:٥٨ م - وريد فواز
نوفمبر ٢٣, ٢٠٢١, ١١:١٥ م - وريد فواز
About Author