أهم خطوات كتابة خطاب طلب وظيفة بطريقة صحيحة

خطاب طلب وظيفة يمكن تعديله بناءً على الوظيفة المقدم إليها والمتقدم لهذه الوظيفة، وتعتبر من أهم الخطوات المطلوبة للحصول على وظيفة شاغرة. لأنه فقط عند كتابة وتنسيق خطاب مناسب، ومناسب لطبيعة الوظيفة، وملء البيانات الخاصة بك بشكل صحيح، فإن هذا يعطي انطباع جيد لصاحب العمل عن مقدم الطلب.

اهم العناصر التي يجب أن يحتوي عليها خطاب التقديم علي وظيفة

 أهم شيء يجب ذكره في خطاب تقديم علي وظيفة هو مراعاة بعض العناصر التي يجب الإلتزام بها عند كتابة خطاب وهذا لضمان الغرض من إرسال هذا الخطاب، وهو الحصول على الوظيفة وانا شخصياً انصح بالإعتماد علي النماذج الجاهزة ويمكنك استخدام احدي النماذج الجاهزه وتحميلها من خلال الضغط هنا، أهم هذه العناصر:

·        اذكر الوظيفة التي ترغب في الانضمام إليها، والرقم التسلسلي للوظيفة (إن وجد).

·        كما أوضح الغرض من إرسال الخطاب.

·        بيان الشهادات العلمية التي حصل عليها المتقدم، وبيان السنة التي حصل فيها عليها، وذكر المؤهلات الأخرى والقدرات الذهنية والبدنية لمقدم الطلب، بصرف النظر عما إذا كان قد تلقى دورات تدريبية في نفس مجال العمل أو مجالات أخرى وإرفاق الشهادات بتلك الدورات.

·        يذكر عمله السابق أو شركته أو أي مكان آخر في نفس مجال وظيفته الجديدة، مع ذكر سنوات العمل.

·        قم بتضمين الهاتف المحمول والبريد الإلكتروني وعنوان منزل مقدم الطلب، بالإضافة إلى ذكر كافة وسائل الاتصال مع مقدم الطلب لتسهيل الاتصال من قبل صاحب العمل.

بعض النصائح الهامة عند كتابة خطاب طلب وظيفة

 في البداية، سيتم أخذ جميع العناصر المذكورة أعلاه في الاعتبار عند كتابة الخطاب، والتي يجب توفيرها في الخطاب المقدم الي صاحب العمل، وهذه بعض ايضاً بعض النصائح التي يجب اخذها في الأعتبار عند كتابة الخطاب:

1.    يجب ارفاق نموذج السيرة الذاتية الخاص بك مع الخطاب وانصح بتحميل نموذج سيرة ذاتية جاهز والتعديل علية ومن ثم ارفاقة في الخطاب ويمكنك الأعتماد علي بعض هذه النماذج ويمكنك تحميلها من خلال النقر علي هذا الرابط.

2.    يجب ايضاً تجنب الأخطاء الإملائية والنحوية قدر الإمكان ، مع مراعاة الحرص الشديد في تقديم الحرف بشكل رسمي ولفظه باللغة العربية الفصحى.

3.    كلما زادت جودة الرسالة الخطاب، زادت فرصة الفوز بالوظيفة.

المصدر

Namozagy.com

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
أبريل ١٤, ٢٠٢٢, ٤:٤٩ ص - احمد اشرف
نوفمبر ٢٨, ٢٠٢١, ٤:١٩ م - Raghad
سبتمبر ٢٢, ٢٠٢١, ٤:١١ ص - احمد شحادة مقبل
About Author