الأخطاء الطبية

  الأخطاء الطبية أمر ممكن ان يتسبب بالوفاة و هي من الأخطاء التي لا يجب عدم الوقوع فيها لأنها تتعلق بحياة نفس بشرية يجب الاهتمام بها و اعطاؤها حقوقها لذلك يجب على جميع الفرق الطبية القيام بعملهم بكل امانة و اخلاص.

 

غالبا ما تحدث مثل هذه الأخطاء في غرف العمليات, غرف الطوارئ و ايضا في عيادات الأطباء. تعتبر الأخطاء الطبية تخلف الجهات الطبية عن أداء اعمالهم بالشكل الصحيح و تحدث نتيجة الاهمال, حيث أن أي خطأ في تشخيص مريض أو وصف العلاج الخاطئ قد يتسبب بضرر كبير للمريض و تصبح حالته أكثر خطورة.

تصل نسبة حالات الوفاة الناتجة عن الأخطاء الطبية الى معدلات عالية سنويا في معظم أنحاء العالم و منها الدول المتقدمة و الحديثة, فمثلا في الولايات المتحدة الأمريكية تقدر حالات الوفاة الناتجة عن خطأ طبي 98,000 حالة وفاة سنويا.

ان التعامل مع الأخطاء الطبية واجب على الطبيب يجب عليه اتقانه بقدر كاف كونه المؤتمن الأول لى حياة المريض, حيث أثبتت الدراسات الحديثة أن المصارحة بين الطبيب و المريض في حال وقوع أي أخطاء أو مضاعفات هي الطريقة المثالية لحماية الطبيب و حل النزاعات و تقليل عدد قضايا المقاومة ضد الأطباء و المؤسسات الطبية.

الأخطاء الطبية نوعان: اما خطأ فني و ذلك وصف الطبيب العلاج الخاطئ و يكون له آثار جانبية, أو الخطأ المادي و يشمل عدم قيام الطبيب بأخد التدابير و الاحتياطات اللازمة مثل استخدام المواد غير المعقمة داخل غرفة العمليات, أو نسيان أي من الأدوات داخل بطن المريض و هذا الأمر يؤدي الى مضاعفات خطيرة و يؤدي الى الوفاة.

من الأمثلة على الأخطاء الطبية في مجتمعنا شاب أصيب أثناء لعب كرة القدم و تم نقله الى المستشفى و تم اعطاؤه حقنة لتسكين الألم و لكنها أدت الى حدوث جلطة بالرئة و توفى في الحال.

 

و في النهاية فأن الاعتراف بالخطأ فضيلة و و أخلاق و شجاعة حيث أننا جميعا معرضون لأرتكاب الأخطاء المختلفة في شتى المجالات سواء بقصد أو بغير قصد منا فلا يوجد انسان معصوم عن ارتكاب الأخطاء, و لكن الخطأ الأعظم يكون بأخفاؤه و عدم الاعتراف به و تعريض حياة الناس للخطر.

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
About Author