"تراجيديا الاغريق في كرة القدم العالمية 2004 "

"تراجيديا الاغريق في كرة القدم العالمية 2004 "

عند الحديث عن اليونان اول ما  يخطر في بالنا  رقصة الزوربا ومغامرات هرقل ، وافلاطون و سقراط وارخميدس ، لكن عند حديثنا عن كرة القدم لا يخطر في بالنا أبدا اسم اليونان بل اول ما يخطر في بالنا تلك المنتخبات القوية مثل ، ايطاليا ، البرازيل و هولندا وألمانيا وفرنسا والارجنتين . بدأت الملحمة الكروية في يورو 2004 ، ولأجل المصادفة كانت مراسم الالعاب الأولمبية قد بدأت في اثينا ( العاصمة اليونانيه) في نفس توقيت البطولة .

البداية
كانت في بطولة  يورو 2004 التي اقيمت في البرتغال ، حين تواجد منتخب اليونان في البطولة بحكم القرعه في نفس المجموعه مع البرتغال ، توجهت طائرة المنتخب اليوناني الى البرتغال للمشاركة في البطولة  ، ولكن لم يتم استقبالهم في المطار كما باقي المنتخبات المعروفه لان الناس لا تعرف هذا المنتخب ،  و للسخرية حتى الكمبيوتر لم يتوقع نتيجة التعادل لهذا المنتخب ، 

بدأت البطولة بمباراة الافتتاح بين البرتغال واليونان حين توقع الجميع بخسارة اليونان ضد البرتغال بنتيجة مدوية وكانت المفاجأة بفوزهم على البرتغال بنتيجة 2-1 . إمتلئ الذهول وجوه الجمهور . وظنو انها محض صدفة وسينتهي هذا الحلم الجميل بالمباراة التاليه مع اسبانيا القوية ،

ولكن اليونان لم يتوقف عند البرتغال وتمكن من التعادل مع منتخب اسبانيا .. امتلأت الجماهير بالدهشه وبدأت الاحتفالات في بلدهم الام بلاد الاغريق .

في المباراة التاليه مع روسيا لم تتمكن اليونان من متابعة مسيرة الفوز وتغلبت عليها روسيا بنتيجة 2- 1 ولكنهم تمكنو من النجاة والبقاء في اللعبة بسبب الهدف الذي احرزوه مقابل روسيا وتأهلو للدور الثاني .

في بداية الدور الثاني ، ظن الجميع ان هنا كانت النهاية لان المنتخب التالي هو فرنسا ، حينها استطاعت اليونان التغلب بقوة على منتخب فرنسا واخراجه من البطولة والعبور ،

عمّت الافراح أوساط العاصمة "اثينا" ، حين لم يتبقى امام هذا الفريق العجيب الا القليل للوصول للنهاية والفوز بالبطولة الاوروبيه وملامسة الحلم على استاد النور في العاصمه "لشبونه"

واجهت اليونان منتخب التشيك القوي في المباراة قبل النهائية وتمكن اليونانيون من الفوز على التشيك بهدف اسطوري واقصاء اقوى فريق انذاك بهدف اسطوري استطاع ان يقودهم الى نهاية الرحله ليلاقو بعدها ما واجهو في بداية البطولة

حين كانت البرتغال على اتم الاستعداد لمواجهة اليونان  في المباراة النهائية و الفوز بالبطولة ، تمكنت اليونان من التغلب والفوز على ارضهم في لشبونه ومعانقة الحلم والانتصار عندما حققو لقب ابطال اوروبا عام 2004

حقا انها من غرائب القدر حين يتمكن منتخب غير مرشح ولم يسبق له المشاركه الا عام 1980 بالفوز بالبطولة ومواجهة العمالقه ، والاحتفاظ بهذه الذكرى لنتحدث بها في هذا العام ،  هل هي مساعدة من الآلهه الاغريقيه أم قدرات كامنه وتم تدريبها على اكمل وجه  ولكن لا يسعنا القول الا ان المنتخب اليوناني لعب ب قدراته بشكل متميز أنذاك ، هذا ما اجاب به مدرب المنتخب اليوناني "أوتو ريهاجل " حين سُئِل عن السر وراء هذا الفوز !

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
مايو ١٦, ٢٠٢١, ١٢:٥١ م - Aseel
مايو ٤, ٢٠٢١, ١:١٩ م - ركان الخوالده
مايو ٢, ٢٠٢١, ٢:٠٤ م - bachir
مايو ١, ٢٠٢١, ٣:٣٨ م - bachir
أبريل ٢٤, ٢٠٢١, ٢:٣٥ ص - bachir
About Author