منظمة الصحة العالمية: نسخة دلتا تقود "الموجة الرابعة" في الشرق الأوسط

قالت منظمة الصحة العالمية يوم الخميس إن متغير دلتا أدى إلى "زيادة" في تفشي فيروس كورونا مما أدى إلى "موجة رابعة" في الشرق الأوسط ، حيث لا تزال معدلات التطعيم منخفضة.

وقالت هيئة الصحة العالمية إن السلالة شديدة العدوى ، التي تم اكتشافها لأول مرة في الهند ، تم تسجيلها في 15 من أصل 22 دولة ومنطقة في المنطقة الواقعة تحت اختصاصها ، وتمتد من المغرب إلى باكستان.

وقالت المنظمة في بيان: "إن تداول متغير دلتا يؤجج الارتفاع المفاجئ في حالات COVID-19 والوفيات في عدد متزايد من البلدان في إقليم شرق المتوسط ​​بمنظمة الصحة العالمية".

معظم الحالات الجديدة والمرضى في المستشفى هم أشخاص غير محصنين. قال أحمد المنظري ، مدير منطقة شرق البحر المتوسط ​​بمنظمة الصحة العالمية ، "نحن الآن في الموجة الرابعة من COVID-19 في جميع أنحاء المنطقة".

وقالت منظمة الصحة العالمية إنه اعتبارًا من الأسبوع الأخير من شهر يوليو ، "تم تطعيم 41 مليون شخص أو 5.5 بالمائة فقط من سكان المنطقة بشكل كامل".

وزادت العدوى بنسبة 55٪ والوفيات بنسبة 15٪ في الشهر الماضي مقارنة بالشهر السابق. تم تسجيل أكثر من 310.000 حالة و 3500 حالة وفاة أسبوعياً.

 

في إسرائيل ، حذر وزير الصحة نيتسان هورويتز الإسرائيليين من الاستعداد "لأشهر طويلة" في محاربة متغير دلتا ، الذي يُلقى باللوم عليه في عودة ظهور حالات COVID-19 في البلاد.

دفع الارتفاع في الحالات رئيس الوزراء نفتالي بينيت إلى الإعلان يوم الخميس عن دعمه لتوزيع جرعة ثالثة من لقاح فيروس كورونا على الإسرائيليين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا.

تكافح دول مثل تونس ، التي عانت من أكبر عدد من وفيات COVID-19 في شمال إفريقيا ، لاحتواء تفشي المرض.

أدى النقص الحاد في خزانات الأكسجين وأسرة العناية المركزة إلى إجهاد قدرات أنظمة الرعاية الصحية على المستوى الإقليمي.

لاحظت منظمة الصحة العالمية أن الانتشار السريع لمتغير دلتا يجعله بسرعة "السلالة المهيمنة" في المنطقة.

 

 

 

 

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
يناير ١٠, ٢٠٢٣, ٢:٠٤ ص - عبد الفتاح الطيب
يوليو ٢٠, ٢٠٢٢, ١:٢٣ م - Abdallah
يوليو ٢٠, ٢٠٢٢, ١:١٤ م - Rasha
يوليو ٢٠, ٢٠٢٢, ١:١٠ م - Areej Alfateh Salah Aldien
يوليو ٢٠, ٢٠٢٢, ١:٠٢ م - ملك حمدي
يوليو ٢٠, ٢٠٢٢, ١٢:٤٩ م - Eman abuka
About Author