أبحث عن سعادتي

بينما كنت احلم لم أكن أفكر في نتيجة حلمي هل سيبقى حلم ام سيصبح واقع لم أكن أدرك بأن كل حلم سيكون له ضريبة علي تسديدها لم أكن أدرك أنني كلما تأخرت في تحقيق احلامي سيكون هناك فقدان للشغف لما كنت أسعى إليه وما كن أريد الوصول إليه فكل احلامي كانت مربوطة بأناس أريد إثبات ذاتي لهم ...لم يجول بخاطري في يوم من الأيام أنني بينما أسعى لتحقيق احلامي واهدافي ستأتي لحظة تجعل جميع ما كنت أسعى إليه عبارة عن لا شئ بعد معاناة الفقدان فقدان الأشخاص وما يرافقه من شعور الخسارة الفادحة ففي كل لحظة كنت منشغلة فيها عن من حولي كنت أخسر الوقت الذي يجمعني بهم...

سعيت وما زلت أسعى للوصول لذاتي ولكن الأيام انستني سعادة الوصول للهدف فأصبحت استقبل الأمور ببرود تام فعندما أحزن أشعر يقتات قلبي يتلاشى وعندما أشعر بأن السعادة آتية لا اعطي لها أهمية ... تلك انطفاءة الشعلة التي أصبحت تضأل في كل لحظه حتى فقدت النور الذي ينبعث منها...

تمنيت لو اني وضعت جميع الاحتمالات صوب عيني حتى أهيئ نفسي للآتي فقد اغمضت عيني عن الأمور السيئة والمحتمل حدوثها فلم أتوقع الآتي...

لست أدري كيف أبحث عن ذاتي ومن أين أبدأ شعوري لا يوصف حطام تلو حطام ألوان بدأت تتكشف ضحكات صفراوية كنت أظن أنها صادقة موت عزيز لا ينسى كيف لسعادتي السابقة أن تعود مع هذه التقلبات الغير مفهومه تتالت الأيام السود والليالي المضلمة ... فوالله ما كنت بهذه الحال أبداً ولم أكن أريد أن أكون ما أنا عليه الآن..لم أكن أتوقع بأن كلمة يا ليت ستكون في قاموس حياتي

كرياح شديدة البرودة و كشمس شديدة السطوع هذا التضارب الغريب والمستحيل الحدوث فكيف للرياح الشديده أن تجتمع بشمس حارة ذلك الوصف ما هو إلا عبارة عن تداخلات بالأفكار الباطنية لدي .

 

وها أنا أحاول جمع شتات أمري لأنهض مما انا فيه فما زلت أقاوم وما زلت أسعى ومع هذا كله فإني أشكر الله على نعمة النسيان التي أعطاني إياها فـ الحمدلله على كل شئ .... الحمدلله على الإيمان الموجود فينا والحمدلله على الأمل المزروع فينا .....الحمدلله  الحمدلله دائما وأبدا 

 

 

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
يوليو ٢٦, ٢٠٢١, ٣:٤٧ م - اسيل علي محمد الحضرمي
يوليو ٢٦, ٢٠٢١, ٣:٤٣ م - رزان رواشدة
يونيو ٢٤, ٢٠٢١, ٧:٢٨ م - رزان رواشدة
About Author