أعشاب مضادة للفيروسات

الفيروس هو عامل معدي صغير لا يمكن أن تتكاثر إلا داخل الخلايا الحية للكائنات الأخرى. يمكن للفيروسات أن تصيب جميع أنواع الحياة البشر والحيوانات والنباتات والكائنات الحية الدقيقة.

يمكن للفيروسات أن تنتشر بعدة طرق ولكن الأكثر شيوعا أن تنتشر عن طريق السعال والعطس.

تعمل الأعشاب المضادة للفيروسات على شقين، فهي توقف انتشار الفيروس في الجسن وتعزز جهاز المناعة، والذي يمكنه بعد ذلك إرسال استجابة مناعية لمحاربة مسببات الأمراض الفيروسية.

يمكن أن تكون هذه الاستجابة الطبيعية المضادة للفيروسات أفضل من مضادات الفيروسات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية والتي تم تصميمها لمهاجمة مسببات الأمراض المعروفة، لأن الفيروسات تتغير.

إليك مجموعة مختارة من أفضل الأعشاب المضادة للفيروسات، والتي لا تعزز  المناعة وتساعد في مكافحة الالتهابات الفيروسية فحسب، بل تقدم مجموعة واسعة من الفوائد الصحية بما في ذلك جميعها مضادات الالتهاب.

الكركم

يحتوى على مركبات قوية جدا تسمى الكركمين نيدات. له تأثيرات قوية مضادة للالتهابات ومضادة للفيروسات بينما يعد أيضا مضادا قويا للأكسدة.

الزعتر

تأتي قوة هذه العشبة المضادة للفيروسات من مركبين قويين كارفاكرول وثيمول، وكلاهما له خصائص قوية مضادة للبكتيريا والفطريات والفيروسات. يعرف كارفاكرول بقدرته على عكس العدوى الفيروسية، فضلا عن الحساسية والأورام والطفيليات والالتهابات المسببة للأمراض.

الزنجبيل

يحتوى على خصائص مسكنة ومهدئة ومضادة للالتهابات ومضادة للبكتيريا. كما مضادة للفيروسات ضد نزلات البرد والإنفلونزا. 

القرفة

لها تأثير مضاد للفيروسات على فيروس نقص المناعة البشرية والهربس. كما تقلل الالتهابات وتكافح الجراثيم.

اليانسون 

يحتوى على مادة قوية مضادة للفيروسات تعرف باسم حمض الشيكيميك، والتي صنعتها صناعة الأدوية لإنتاج أدوية الإنفلونزا.

الريحان 

له تأثيرات قوية ضد فيروسات الهربس والتهاب الكبد B و الفيروس المعوي. كما يساعد على حماية الجسم والدفاع عنه من الالتهابات الفيروسية. و يعمل على تطهير الأمعاء ويمنع الإمساك.

طرق استخدام الأعشاب المضادة للفيروسات

الشاي 

تنقع ملعقة صغيرة من الأعشاب في كوب من الماء المغلي لمدة 5-10 دقائق. يصفى و يشرب كوب من مرة في اليوم.

الزيوت الأساسية اللأعشاب

1-2 قطرات من أي نوع من زيوت هذه الأعشاب  مع زيت جوز الهند أو زيت الزيتون ثم ضع الخليط مباشرة على الجلد. يعد تدليك القدمين والبطن والصدر بالزيوت مفيدا عند مقاومة الحمى أو أعراض الأنفلونزا.

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
نوفمبر ٢٣, ٢٠٢١, ١١:١٩ م - Abd elshfi
نوفمبر ٢١, ٢٠٢١, ٧:٥٩ ص - Dena Shokry
نوفمبر ١١, ٢٠٢١, ٧:٤٧ ص - dyar shekhany
نوفمبر ١١, ٢٠٢١, ٧:٤١ ص - dyar shekhany
About Author

دبلوم طب التكميلي، دبلوم صناعة الزيوت و علاج بها. ليسانس تاريخ