أفتح نافذة الأمل

  هل أغلقت كل الأبواب في وجهك ؟هل ضاعت أحلامك بعد تخرج ؟هل تناثرت أهدافك بعيدا؟هل فقدت حماسك ؟إذن حان الوقت لتخلق الفرصة ،وتشعل لهيب الحماس في قلبك ،وتوقد ريعان الشباب من أعماقك ،وتطرق كل الأبواب التي توصلك إلى هدفك ،لتفتح بيديك نافذة الأمل ،لتذوق لذة النجاح المتدفق من تحقيق الأهداف ،سنفكر معك في هذا المقال لإجاد طرق لإشعال الطموح في قلبك لتفتش عن نجاحك بنفسك 

أولا :عليك إختيار التخصص الجامعي بعناية حيث يجب عليك دراسة سوق العمل ،وإحتياجاته قبل إختيار تخصصك ،وكذالك عليك أن تملك الشغف به ،لماذا الشغف ؟ببساطه لأن هذا التخصص سوف يرافق طوال حياتك الأكاديمية بمعنى أنه سوف يرافق في البكالوريوس ،الماجستير ،دكتوراه ،نعم يا عزيزي هناك ما يعرف بترابط التخصصات فأنك أذا غيرت تخصصك في إحدى هذه المراحل ببساطه لن تعمل بشهاداتك ،وأضف إلى ذلك أن شغف يقلل من جهد الذي سوف تبذله لتحقيق تقدير مرتفع ،فالأشخاص غير الشغوفين يبذلون أضعاف المجهود الذي يحققه الشغوفين لتحصيل النتيجه ذاتها ،وعدم دراستك لسوق العمل عند إختيار تخصص سيجعلك تنظم لطابور طويل من الباحثين عن عمل .

ثانيا :بعد تخرج إبحث عن وظيفه ،إبحث في كل مكان ،في المنصات الإلكترونية ،الإعلانات ،وحتى الفيس بوك ،إبحث لدى الأصدقاء المعارف ،إبحث داخل البلد وخارجها ،صدقني سوف تسافر خلال ذلك البحث إلى الكويت ،البحرين ،مصر ،السعودية ،حتى بريطانيا ،لأنك خلال البحث سوف تتحدث مع المعلن سوف يقوم برفض اولا ،وقد يرفض مساعدتك في معرفة السبب ،حسنا لا بأس ستقدم على الوظائف مليارات المرات ،سوف ترسل سيرتك الذاتية عشرات الألاف ،لكن إنتبه لقد أستفدت شيء مهم جدا هنا يا صديقي لقد زادت مهارتك في إستخدام المراسلات الإلكترونية بشدة لم تعد بحاجه إلى  أخذ دورة في ذالك ممتاز ،لا تنسى أيظنيا عزيزي أنك خلال مقابلات العمل الفاشلة تلك تعرفت على أشخاص جدد ،يمكن أن تصبح صديق لهم فيما بعد عبر وسائل تواصل الإجتماعي ،وتتعلم من خبراتهم فالناس أكثر حرية في مواقع التواصل منهم في الحياة الحقيقية .

لقد إكتشفت شيء هاما جدا أيظن أن سيرتك الذاتية تحتاج إلى تعدي كبير ،فلا بد لك إذن من أخذ دورات مجانية أو مدفوعه لزيادة مهارتك وأنه لابد من أخذ تدريب عملي في تخصصك لماذا ؟سأخبرك لتحصل على مهارات شخصية ،وتكتسب خبرة في تعامل مع الناس ،فالناس يا عزيزي ليسوا جميعا طيبون وتحركهم المصلحة أولا ،فلا بد لك من أن تتعلم كيف تتعامل مع رئيسك في العمل ،مع زملائك أيضا هناك دورة تمسمى دورة أخلاقيات العمل أنصحك بها ،خلال البحث سوف تجد أن العالم الإفتراضي يمنحك فرصة ذهبية في إجاد وتحقيق طموحك من خلال اليوتيوب ،فيس بوك ،مواقع المختلفة التي قد تجد فيها فرصة لتسويق لمهارتك بشكل جيد 

أتمنى لكم جميعا الإبداع وسعادة وحياة مفعمة بنجاح. 

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
يوليو ٢٠, ٢٠٢٢, ١٢:٤٤ م - Sarora Fayez
مارس ١٠, ٢٠٢٢, ٩:١٨ ص - Sarora Fayez
فبراير ١٢, ٢٠٢٢, ١١:٠٩ م - Dr. Shahad
يناير ١٦, ٢٠٢٢, ٢:٤٨ ص - ناديا مصطفى الصمادي