اضطرابات التواصل

اضطرابات التواصل

مفهوم التواصل:-

يعد عملية يتم من خلالها تبادل المعلومات والأفكار والحاجات بين الأفراد.

حيث لا يقتصر التواصل على الإنسان فقط، أيضا الكائنات الحية تتواصل مع بعضها البعض، ويختلف استخدام الإنسان للتواصل عن الحيوان، فمثلا الإنسان يستخدم التواصل للتعبير عن غايته الأساسية ونقل المعلومات والتعبير عن إحساسه والتفاعل مع أفراد المجتمع الذي يعيش فيه، بينما الحيوان يستخدم التواصل لتحقيق غرائزه الأساسية أو عند تعرضه للخطر أو تحقيق منفعة.

 

* متطلبات التواصل:-

1- القدرات البيولوجية:- حيث تشمل القدرات الحسية خاصة الجهاز السمعي الذي يستقبل منه الفرد الكلام ومراقبة الكلام من خلال التغذية الراجعة. والقدرة البصرية التي يمكن للفرد من خلالها مراقبة تواصل الأخرين من خلال الإيماءات والإشارات وتعابير الوجه.

2- المحيط اللغوي:- يتعلم الطفل لغة المجتمع التي يعيش فيه ومن المنطق أن يكون البيت هو المحيط اللغوي الأساسي، بغض النظر عن لغة الوالدين وثقافتهم ألا أنه يجب توفر فرص للفرد للاستماع إلى اللغة من أفراد المجتمع المحيط.

3- القدرات المعرفية:- تشكل القدرات المعرفية أهمية أساسية في اكتساب اللغة، وتشير الدلائل في وجود ارتباط بين التطور المعرفي و اكتساب اللغة خاصة في مراحل الطفل الأولى، فالطفل ينطق كلماته الأولى بعد أن يطور المفاهيم التي تمكنه من التصور العقلي للأفعال والأحداث .

4- الحاجة للتواصل:- يحتاج الطفل أن يطور لغته، فإن الطفل بحاجة لذلك لسببين وهما حاجته للأشياء هي التي تعلم الطفل الجمل الطلبية، وحب الاستطلاع يعلمه الجمل الاستفهامية.

5- القدرات الاجتماعية:- تعد القدرات المشتركة التي يركز فيها الفرد على نفس الأشياء والأحداث التي تدور حوله.كما تساهم الألعاب والأعمال الروتينية للفرد في تعلم لغتهم في مواقف طبيعية التي تحدث أثناء لقاء الأسرة في المناسبات الاجتماعية المختلفة.

 

* مفهوم اضطرابات التواصل:- 

يعد الحالة التي يكون فيها الكلام شاذا مقارنة بكلام الأخرين حيث يلفت نظر كل من المتكلم والمستمع إليه ويعرقل القدرة على التواصل مع الأخرين.

 

* أهمية شيوع اضطرابات التواصل:- 

تكمن أهمية شيوع اضطرابات التواصل في أنها تساعد المختصين على الوقوف حسب حجم المشكلة، والمساهمة في تحسين وتقديم الخدمات المناسبة لهذه الفئة و وضع خطة علاجية وتنفيذها. 

 

* تصنيف اضطرابات التواصل :-

تصنف اضطرابات التواصل وفق الأسباب التي أدت إليها أو العمر الذي ظهرت فيه، أو لطبيعة هذه الاضطرابات كالتالي:-

- السبب:- 

  • أسباب عضوية

  • أسباب وظيفية

- العمر الذي يحدث فيه الاضطراب:-

  • تطورية:-أي عند الولادة أو بعدها بفترة وجيزة.

  • مكتسبة:- أي بعد فترة من التواصل الطبيعي.

- طبيعة الاضطراب:-

  • اضطراب نطقي.

  • اضطراب لغوي.

  • اضطراب طلاقة( التأتأة).

  • اضطراب صوتي.

  • اضطراب سمعي.

 

 

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
يوليو ٢٠, ٢٠٢٢, ١٢:٤٤ م - Sarora Fayez
أبريل ١٢, ٢٠٢٢, ٢:٤٨ ص - مستشار دكتور حسام عبد المجيد يوسف عبد المجيد جادو
مارس ١٠, ٢٠٢٢, ٩:١٨ ص - Sarora Fayez
مارس ٥, ٢٠٢٢, ١٠:٤٦ م - Sarora Fayez
About Author