العبرة بالكفاءة

العبرة بالكفاءة

ليت شعري كيف يسوغ لهم أن يقفزوا على أكتاف الآخرين لينالوا مكانة أعلى ،، لو لم يكن النجاح حقيقيا و نتاج جهد و ذكاء و معرفة و عقل فلا كان هذا النجاح و لا كان الثناء و لا المقابل الذي يتقاتلون من أجله و يستحلون معاناة الأشقياء .

ليس عيبا أبدا أن تطمع في التميز، في الخبرة، في المال ...الخ ،، العيب كل العيب أن تطمع في حلم أخيك في سهره في عمله في تعبه في راتبه،، فتخلف كل شيء وراءك و لا ترى إلا نفسك و أنانيتك و رغبتك في الوصول كيفما كان و بأي سبيل ...

أليس إنسانا مثلك ؟؟ له طمع و طموح و حاجات و حقوق ،، سهر و تعب هو لأجلها و استلبتها أنت لتسرق نجاحه و فرحته ،،و تخلف له الحسرة و الحقد و الإحباط و الفقر ،، و ربما الجنون؟

كيف تسعد بثناء الناس عليك بجهد غيرك ؟؟،، بأي وجه تبتسم فخرا و تزداد ثقة بنفسك و أنت تُحَيِّي الجمهور ؟؟،،

 لماذا لا توجه هذا الجهد و ذاك الطموح في سبيل تكوين نفسك و تحسين أدائك و تحصيل خبراتك متمنيا أن تصل بنفسك - و بتوفيق الله من قبل و من بعد- إلى ما وصل إليه بل تَبُزُّه و تفوقه مادام التنافس شريفا ....حينها فقط ستُحصِّل نجاحا حقيقيا،، و خبرة و مهارة تكرر لك النجاحات مدى حياتك،، و ثناء مستحقا لا زائفا و لا مسروقا،،تُحرم من مثله إن توقف هو،أو طُلِبَ إليك العملُ في غيابه.

انظر ماذا أنت و من تكون؟؟ سارق عاجز مُدَّعٍ أنانيٌّ طماع غبيٌّ جاهل زائف مغرور،، كل ما تحققه محض زيف مُنْتَحَل لا تملكه و لا يخصك بل هو نجاح غيرك و حقه الذي استلبتَه و ادعيتَه و عجزتَ أن تأتيَ بمثله ...

ليس عيبا أن تتأخر خطاك عن خطاه قليلا مادمت مجتهدا على السبيل ،،فربما قادك الاجتهاد إلى التقدم و السبق ،، و ربما توقف هو لأمر ما ،،و إن لم يكن من شيم الرجال أن تتمنى له ذلك لأجل أن تسبق ،، لكنه أمر يقع ،،فلماذا تتعجله و تقطع عليه السبيل؟..

لماذا لا نعمل جميعا و ليصل كلٌّ إلى مبتغاه،، ماذا يضرك نجاحي إن كنت كفئا مجتهدا؟!،،

ليقدم كل منا جهده و كفاءته لتكون وحدها مقياس قيمته و تقديره ،،لا علاقاته ،، و لا ذراعه و فتوته (بلطجته)،، و لا ماله يوزعه على من يملكون القرار،، و لا لسانه يسلطه بالسوء على النجاح و الناجحين،، و لا يده يمدها على جهدهم ،،،، و لا شيء سوى الكفاءة..

تعسا لمن استلب حقا و سرق جهدا،،تعسا لمن نجح زورا و ظلما ،،تعسا لمن قطع السبيل على الآخرين ليصل وحده ،، تعسا لمن شوّه شخصا أو عملا دون حق..،،تعسا للأنانية و العنصرية و اللصوصية و الفساد و الزيف و كل باطل...

 

 

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
يوليو ٢٦, ٢٠٢١, ٣:٤٧ م - اسيل علي محمد الحضرمي
يوليو ٢٦, ٢٠٢١, ٣:٤٣ م - رزان رواشدة
يونيو ٢٤, ٢٠٢١, ٧:٢٨ م - رزان رواشدة
About Author