جدلية لا تنتهي .. هل تمثل الأعمال الفنية واقعنا ؟

الإعلام مرآة الشعوب كما يقال ، و ذلك للتأثير الكبير الذي يحدثه ما نشاهده على شاشات التلفاز و وسائل التواصل المختلفة على بناء أفكارنا و معتقداتنا و علمنا ، فالإنترنت أصبح الآن وسيلة شائعة و فعالة للحصول على المعلومة أو الخبر الصحفي ، و تخطى التلفاز كونه وسيلة تسلية فقط ليصبح منظومة أكبر بكثير تضم اقتصاديات و أعمال تقوم على جهود كبيرة و أفكار تطرح لتناقش ممثلة للرأي العام ، أما السينما فلطالما كانت تحت سيطرة عملاقها هوليوود بالمشاركة مع عدة دول غربية اخرى و ندرة في الأعمال الشرقية المعروفة ، أما الأفلام العربية فقد كانت تسجل بشكل دائم حضوراً خجولاً في المحافل السينيمائية العالمية ، و لكن الساحة العربية الآن شهدت تطوراً واسعاً في القدرات الفنية والإنتاجية فأصبحنا نشاهد بشكل ملحوظ أفلام ترشح و جوائز تحصد لصالح هذه السينما النامية ، الأمر ذاته متحقق مع سينما ودراما شرق آسيا و بالتحديد الأفلام و المسلسلات الكورية التي تلقى رواجاً كبيراً و شعبية فريدة على مستوى العالم لما تقدمه من أعمال متقنة و أفكار واقعية جذابة ، كما هو الحال مع المسلسل الشهير لعبة الحبار من انتاج المنصة العالمية نتفليكس ، التي اتجهت بوضوح الى عرض المزيد من الأعمال الكورية الناجحة على منصتها و التي تحقق نسب مشاهدة عالية و رواج كبير بين أوساط المشاهدين .

بالعودة إلى السينما العربية و وضعها الحالي فإننا نجد العديد من الأفلام المرشحة لنيل جوائز و التي شاركت في مهرجانات سينيمائية ، نتحدث هنا عن هذا العام الحافل بالأعمال العربية و من أهمها العمل الذي سبب جدلاً كبيراً في الآونة الأخيرة وهو الفيلم الأردني "أميرة" ، و الفيلم السوري "الإفطار الأخير" وهما أكثر الأعمال التي نالت نصيباً من الجدل و الإنتقادات من الجمهور العربي في 2021 .

فيلم أميرة .. جوائز و جدل و سخط في الشارع العربي

فيلم أميرة هو فيلم من انتاج مشترك ما بين الاردن و مصر و فلسطين ، صدر هذا العام ، و اختير الفيلم لتمثيل الأردن في حفل جوائز الأوسكار ، يتناول الفيلم قضية تهريب النطاف من داخل السجون الإسرائيلية من قبل الأسرى الفلسطينيين أو ما يسمى بالنطف المحررة ، و تدور أحداث القصة حول أميرة ذات ال18 عاماً التي ولدت عبر تهريب نطفة ظنت أنها تعود لوالدها الأسير لتكتشف بعد ذلك أنها تعود لضابط إسرائيلي .

القصة لاقت هجوماً كبيراَ من الفلسطينيين و عوائل الأسرى ، كما نشطت مطالبات بوقف عرض العمل في الأردن و سحبه من كافة المنصات ، كما عبر المغردون عن رفضهم للعمل عبر هاشتاق #اسحبوا_فيلم_أميرة الذي احتل صدارة الهاشتاقات المتداولة على تويتر في كل من الأردن و فلسطين .

ردود الفعل الغاضبة ما زالت مستمرة من التصريحات الرسمية من مكتب اعلام الأسرى الذي رأى في الفيلم إساءة واضحة للنضال العظيم الذي يقوم به الأسرى داخل السجون ، وصولاً إلى الحملات الشعبية الغاضبة في مواقع التواصل الإجتماعي .

مشاهد جريئة في فيلم الإفطار الأخير تثير الجدل 

وابل من الإنتقادات و التعليقات كانت من نصيب الفيلم السوري الإفطار الأخير بطولة الفنان عبدالمنعم عمايري و الفنانة كندة حنا ، بعد تداول مشاهد من المقطع الدعائي للفيلم اعتبرها الجمهور جريئة و تتنافى مع الثقافة و العادات العربية المتعارف عليها ، الفيلم يحكي قصة مؤثرة راقت للكثيرين و لكن ما عكر صفوها هي تلك المشاهد التي وصفت بأنها خادشة للحياء و التي استخدمت للترويج للفيلم قبل عرضه الرسمي .

طريقة الترويج للأعمال بإثارة الجدل هي الطريقة الأكثر تداولاً بين صناع الأفلام و غيرهم من الفنانين والمؤثرين في هذه الأيام ، فإن أردت لعملك الوصول لأكبر قدر من الناس فقط قم بإضافة بعض المشاهد المستفزة و الصادمة للجمهور أو قم باختلاق بعض الشائعات المثيرة حوله و ستمتلئ المنصات بالحديث عنه ، و هي طريقة سريعة لزيادة شهرة العمل و لكنها ليست الطريقة الأذكى و الأصح لأنها في كثير من الأحيان ما تخلق موجات انتقادات و ردودو فعل غاضبة قد تصل في بعض الأحيان لمقاطعة هذه الأعمال و صناعها مما قد يحقق شهرة سلبية للعمل.

مسلسلات عربية ناجحة على منصة نتفليكس

الأعمال العربية على منصة نتفليكس تحظى بقدر عالٍ من المشاهدة و الإهتمام بين المشاهدين العرب ، لتناولها قضايا ساخنة في الشارع العربي و قصص و أحداث مثيرة ، و لا يمكن التطرق إليها دون ذكر العمل الأردني مدرسة الروابي للبنات و الذي حقق شعبية كبيرة لطرحه قضية التنمر في المدارس ، كما تم استعراض بعض القضايا الأخرى كالتحرش ، و لم يسلم من الإنتقادات بالطبع لتضمنه بعض المشاهد التي اعتبرها البعض جريئة كما تم وصف ملابس الفتيات في المسلسل بأنها مبالغ فيها و لا تتناسب مع المجتمع الأردني المحافظ .

أعمال سينيمائية و درامية عربية أثارت الجدل بما تطرحه من قضايا ، فهل هي حقاً تمثل الواقع ؟

يتناول المسلسل قصة الطالبة مريم و تعرضها للتنمر المستمر من قبل شلة ليان و الذي وصل إلى حد الإعتداء عليها بالضرب وتعرضها للفصل من المدرسة ، مما جعل المدرسة التي كانت من الأماكن المحببة اليها كابوساً تود التخلص منه ، لتعود اليها مجدداً و لكن هذه المرة بشكل مختلف فهل تحقق انتقامها ؟

مسلسل آخر تفاجئ الجميع بعودته للشاشة بموسم جديد بعد انقطاع دام ل8 سنوات هو مسلسل تكي الذي كانت بداياته في الموسم الأول على منصة يوتيوب في عام 2012 ليحقق نجاحاً كبيراً على أوانه فعاد بجزء ثانٍ تم عرضه في التلفاز ليظن الكثيرين أن صفحة تكي قد أغلقت نهائياً بعد مرور كل تلك السنوات ، حتى أتى اليوم الذي فاجأتنا به نتفليكس بموسم جديد للمسلسل المحبوب يعيد إلى الأذهان ذكرياته و أحداثه المليئة بالتشويق .

يحكي المسلسل عن بيان الإعلامية الطموحة في مجتمع محافظ ، و علاقتها بابن عمها و خطيبها ماجد من جهة ، و علاقة الأصدقاء مالك و ماجد و عبدالله و بدر من جهة أخرى ، المسلسل يحتوي على أحداث درامية مشوقة و جاء الموسم الجديد ليكون بمثابة تكملة لتلك الأحداث و العلاقات المضطربة التي جمعت شخصيات المسلسل .

احتفى محبو العمل بالموسم الجديد و أشادوا بالقصة و الأحداث المتناولة ، كما عبر البعض عن استيائهم من الموسم الجديد كونه لم يشهد أي تطور ملحوظ و لم يحظى بزخم كماهو الحال مع الموسم الأول من العمل ، كما علق الكثيرون على نهاية المسلسل و أحداث الحلقة الأخيرة .

و غيرها العديد من الأعمال على منصة نتفليكس ، و الجدير بالذكر أن نتفليكس ليست المنصة الوحيدة الرائدة في عرض أنجح الأعمال العربية بل تكتسب منصة شاهد مكانة جيدة بين المشاهدين لما تقدمه من أعمال مميزة ومتجددة ذات أصداء عالية بين الجمهور .

جدلية الفن .. بين الواقعية و التسلية المبنية على الخيال

دائماً ما يقسو النقاد على الأعمال العربية كونها يجب أن تمثل هموم الشارع العربي تمثيلاً صادقاً و تمتثل لقيم و أخلاق هذه المجتمعات التي تعد في ظاهرها مجتمعات محافظة ما زالت تتمسك بقيمها و ثقافتها الدينية و التاريخية ، و أي عمل يتنافى مع أي من هذه الثوابت يكون مرمى للنيران في كثير من الأحيان ، لذلك يظل الجدل قائماً في الكثير من الأوقات على الأعمال العربية التي تعرض على الشاشات .

الأمر ليس متعلقاً فقط بالمشاهد المنافية للقيم العربية بل أيضاًَ بالقصص المطروحة و القضايا المتناولة في حلقات المسلسلات و أحداث الأفلام التي في بعض الأحيان ما تتصف بالمبالغة في نقل الصورة للناس أو اظهار قضية معينة مما يجعلها عرضة للاتهامات بالإساءة للمجتمع و البعد عن الواقع السائد .

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
مارس ١٠, ٢٠٢٢, ٩:١٨ ص - Sarora Fayez
فبراير ١٢, ٢٠٢٢, ١١:٠٩ م - Dr. Shahad
يناير ١٦, ٢٠٢٢, ٢:٤٨ ص - ناديا مصطفى الصمادي
يناير ١٦, ٢٠٢٢, ٢:٤٧ ص - Dana Awad
يناير ٥, ٢٠٢٢, ٨:٤٢ ص - ناديا مصطفى الصمادي
About Author

كاتبة محتوى و صاحبة مدونة صمت الضمير .. أحب العبث بالقلم أحياناً .. و أقدّر هذه اللغة العظيمة لأبعد مدى ..