دفء الثلج

   مرحبا بكم أصدقائي بعد يوم طويل من المهام أخيرا ،جلست مع العائلة حول الموقد، لكن فجأة طرق الباب ،من يا ترى ؟سياتي في هذا الجو المثلج السماء تدلف الثوج في الخارج لقد رأيتها قبل قليل من النافذة، من الطارق يا ترى ؟فتح والدي باب من هذا الفتى طويل القامة صغير السن يا ترى؟ حسنا نعم أنه ابن جيراننا ،ماذا يريد؟ لقد جاء لسؤال أخي صغير إذا كان يريد الللعب في الثلج، لبس أخي معطفه ،وحذاءه الشتوي ،وذهب مع مجموعه من أولاد جيران للعب في الثلج ،ووقفنا إلى جوار والدي ننظر لهم من الشرفه المطله على ساحة لعبهم أمام المنزل ،فاذا برجل يلوح لوالدي من هذا الرجل صاحب المعطف الاسود وطاقية ولفحة الحمراء ؟مهلا حسنا أنه جارنا ،نادى هذا الرجل والدي هو ايضا ليلهو في ثلج معه ومع مجموعه من الرجال ،حاول أبي التهرب من الذهاب خصوصا أن الجو بارد جدا ،وخصوصا أن الجو معتم بعض الشي ،لكن لا مجال للتهرب فنحن الان في عطلة بسب الثلوج ،ولا مجال لوضع أي عذر بانشغال ،وأخيرا إستسلم والدي وهم بالخروج بعد أن لبس معطفه ،وجعلني أبحث مطولا عن حذاءه الشتوي اه أخيرا وجدته لبس والدي وخرج لتبدأ المغامرة .

ووقفنا نحن وأمي نكمل متابعتهم من نافذة ،فوجدت شي غريبا أغلبية جيران في عمارتنا والعمارات المجاورة نزلوا مع أبناءهم للعب في الثلج لم يكن هدف هؤلاء الأباء لعب في ثلج في البداية ،لقد نزلوا في هذا الجو البارد فقط ليكون جانب أبناءهم ،وهم يلعبون في الثلج فقد لاحظت ذالك الرجل يقف إلى جاور إبنه صغير جدا ،ويحاول أن يلعبه بالثلج ويكور لإبنه  الثلوج ،ويجعله يقذفها عليه لأجل أن يشعر الفتى بالمرح يتحمل ذالك الأب كل هذا البرد ،والعناء ،هذا بطبع قبل أن ينتبه له أبي ومجموعه من هؤلاء الرجال الذين كانوا يقفون ويتحدون معا ،فقاموا بدعوته للوقوف وتبادل الحديث  معم إلى أن جاء ذالك الفتى الظريف فجاءة وأفسد عليهم حديثهم بتلك الكره الثلجيه الجميلة لتبدأ حرب الثلوج .

بدأ أحد الرجال الواقفين بالقاء كره متوسطه من ثلج على ذالك الفتى ،وبعدها بدأ كل رجل يرمي ثلج على صديقه ،وكذالك الأولاد على بعضهم وعلى أباهم لقد أصبحت كرات ثلج تتطاير ،أما في شرفات المنازل فهي مليئة  بالأمهات والأخوات الذين أستمتعوا بأكواب الشاي الدافء ،وهم ينظرون إلى مرح أبناءهم وأزواجهم وإخوانهم ،لقد كانت الأمهات تشجع أبناءها بشده على قذف الثلوج على أباهم من الواضح أنها فرصة مناسبة لأزعاج الأزوج بعض شي مع شي المرح .

لقد كان يوما رائعا مليئا بدفء ،ورحمة ،والمحبة ،والعطف، والمرح ،والابتسام لم نشعر بهذا الدفء الإجتماعي منذ زمن الحمد الله على نعمة ثلج ،شاركوني مغامراتكم الثلجية وعطلة سعيده.

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
يوليو ٢٠, ٢٠٢٢, ١٢:٤٤ م - Sarora Fayez
مارس ١٠, ٢٠٢٢, ٩:١٨ ص - Sarora Fayez
فبراير ١٢, ٢٠٢٢, ١١:٠٩ م - Dr. Shahad
يناير ١٦, ٢٠٢٢, ٢:٤٨ ص - ناديا مصطفى الصمادي