" شارك وقتك مع ابنائك " حتى لا تندم بعد فوات الآوان

 " انا ندمان انى كنت بتعامل مع اولادى بهذة الطريقة , كنت قاسى وشديد , كنت عايز ابناء مثل ما مكتوب فى الكتالوج , ابن مثالى , ونسيت انه طفل له احتياجاته وافكاره الخاصة , تدخلت فى كل تفاصيل حياته .. بداية من اوقات الاكل والمذاكرة والنوم واللعب , اختيار اصحابه , رياضته  "  ..

" ندمان واتمنى ان يسامحنى , لو خيرونى مرة اخرى ساختار ان اكون له صديق نلهو ونمرح سوا , وأب حنون أستمع له , ومصدر أمان وليس خوف , كنت ساستمع بكل دقيقة معه "

كثيرا ما يقدم الآباء والأمهات على أفعال لا يحسبون لها حسابا تجاهه أبنائهما , على تربية  أبناء علي مفهوم تربوي خاطئ,  مما يترتب عليه هدم العلاقة بينهما  , وخلق بيئة تربوية خاطئة غير هادفة , تفتقد الحب والتشجيع والمدح والاحترام وتكون النتيجة سيئة وسببا فى دمارًا تربويا للأبناء لا نشعر به إلا بعد فوات الأوان .

اهم الافعال التى تبنى العلاقة بين الاباء والابناء :

1.   الاحترام أهم مطلب يرغب فيه الأبناء مع عدم الاستخفاف والاستهتار بمشاعرهم  خاصة أمام الأهل والأصدقاء, والكف عن الإهانة سواء عن طريق السب او الانتقاص منه بأوصاف سلبية , اوالتلفظ بألفاظ  جارحة وايضا البعد عن استعمال صيغة الأمر والتهديد فى توجيهه الكلام لهم , و كشف اسراره الخاصة وفضحه , مما يترك أثرا سيئا علي نفسية الطفل ،ويدفعه ذلك احيانا الى محاولة الانتقام من والدية بالعند والغضب.

2.   يحتاج الأبناء إلى بعض التشجيع لتحقيق طموحهم وأحلامهم الخاصة , ويأتي ذلك عن طرق إتاحة الإمكانيات المناسبة لهم و وتخصيص مكان مناسب له في المنزل لأعماله , ومنح الهدايا والمكافات .

3.      التعبير  فى كل وقت عن مدى حب الوالدين لابنائهما حتى يزرع داخلهم الثقة والاعتزاز بالنفس , وهذا يشمل ايضا المساواة في التعامل بينهم.

4.      اكثر ما يقلق الابناء هو المراقبة المستمرة والتجسس على هواتفهم والبحث فى اشيائهم الخاصة , وهذا السلوك يؤدي إلى سلبيات تربوية كثيرة، ، والافضل ان لا نخنق أبناءنا بل نمنحهم  قليلا من الخصوصية  ونكتفى بالمراقبة بين الحين والآخر من على بعد .

5.   ترك للابناء مساحة من الحرية فى اختيار بعض تفاصيل حياتهم كاللبس واللعب والطغام  جيث انها تعبر عن الذوق الخاص بهم ورسم شخصيتهم دون النتدخل في كل تفاصيل حياتهم بل نقوم بالارشاد اللطيف ، والاعتماد على انفسهم فى بعض الامور لينتج شخص واثق من نفسة غير مهزوز , قادر على اتخاذ قرارات هامة فى حياتهم , وعدم كبت رغبة أبنائنا في التجربة والاكتشاف

6.   قلق وفزع الاباء على ابنائهم  والاهتمام المبالغ فيه سببا اساسيا فى تمرد الطفل على والديه وعدم الانصياع للاوامر وهذا قد يصيبه بالغرور والتكبر عليهم ورفض تحمل المسؤولية . كما ان الحماية الزائدة تنتج فى بعض الاوقات شخصية خائفة ومترددة وغير ناضجة ، ليس لديها طموح ، بل ويكون من السهل انحرافها للسلوك السيئ ، والصواب أن نكون متوازنين مع أبنائنا من خلال إظهار الحماية وإخفائها بين الحين والآخر

7.   تسرع الأباء فى إلقاء التهم على الآبناء بإرتكاب الاخطاء فى تصرفاتهم عن عمد دون التاكد , معتمدين على الاحساس فقط ,    فيخلق نوع من الكراهية والحقد لدى الابناء, فيجب فى هذة الحالة سرعة اعتذار الوالدين منهم على ما بدر تجاه ابنائهم .

8.   .تدخل بعض الآباء  فى أحلام ورغبات ابنائهم متمنيين أن يروا فيهم ما عجزوا عن تحقيقه في صغرهم حتى لو كان ذلك خلاف رغبتهم وقدراتهم .

9.   ،اتباع الاباء اسلوب المقارنة بهدف تحفيز وتشجيع الابناء يعد اسلوب خاطئ لان كل طفل له مواهب وقدرات تختلف عن الاخر, تولد المقارنه الغضب والكراهيه والاحساس بالنقص وتزعزع الثقة بالنفس والآصح احترام قدرات الطقل وتشجيعه للافضل .

 

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
يونيو ٢١, ٢٠٢١, ٣:٣٠ ص - سهام محجوبي
يونيو ١٨, ٢٠٢١, ١:٤٤ ص - Ghadeer
يونيو ١٢, ٢٠٢١, ٥:٣٥ ص - Mohamed Abdelmoez Ibrahim
يونيو ٥, ٢٠٢١, ٦:١٥ ص - رزان رواشدة
يونيو ٣, ٢٠٢١, ٤:١٨ ص - Aseel Abu Isaid
About Author