عادة مدينتنا للحياة

  رأيتها نعم رأيتها كانت تعج بالالوان ،وضحكات ،وأن صح أن نقول الضجيج المرح ،نظرت اليها إلى شوارعها ،وطرقها التي كانت تعج بالناس ،لتلك الملاين من البشر التي تستقل الحافلات ،والسيارات لهؤلاء العابرين للطريق كل منهم ذاهب إلى وجهت مختلفة ،نظرت لتلك المحال التجارية المفتوحة ومليئة بالزبائن ،الطريق جميل جدا فيك يا  عمان خصيصا عندما يكون مزدحما بتلك السيارات ذات الألوان الزاهية ،سوف تشعر بنوع من البهجة ،وأنت تنظر إلى عدد كبير من الماره الذين يمسكون بايدي بعضهم البعض ،تلك المرأة الحامل التي يتضح لك من شكل بطنها الدائري المنفوخ أنها في شهرها الأخير من الحمل تسير ،وهي تضع يدها في يد ولدها الضغير أظن أنه في السادسة أو السابعه من عمره أنها لا تمسك يده فحسب، ولكنك تشعر من مظهرها أنه تشده بقوه ليسير بسرعة  أكبر من الواضح أنها مستعجلة بينما تمسك في يدها الأخرى حقيبة كبيرة يتضح لك من مظهرها أنها ذاهبة إلى بيت أهلها أو على الأقل هكذا ظنت ،وترى أمامك رجل يتحدث على الهاتف بصوت مرتفع من الواضح أنه يحدث صديقة ،يتضح من طريقة كلامه أنه لم يره منذ زمن  ،ترى في الطريق الكثير من الطلبة الذين يردون الذهاب إلى جامعاتهم ،ويتفقون في الطريق كيف سوف يمضون وقت الفراغ بين محاضراتهم يتضح لك من طريقة حديثهم أنهم جدد في الجامعه فهم يريدون الإستمتاع معا أكبر وقت ممكن ،لحظة هل حدثتكم عن الكمامات إنها كثيرة هنا ،الناس أصبحوا يتفننون في شكل الكمامة التي يرتدونها لكن يبقى اللون الأسود الأكثر انتشار ،وظهورا هنا ،لفتت نظري فجأة تلك العمارات ذات النوافذ الزجاجية لا أعرف لماذا للفتت نظري هذه المره ،لكنها رائعه فعمان تعج بهذا النوع من العمارات .

عمان هناك شيء ما يربطنا بك ،شعور قوي بالمحبة اتجاهك كلما تجولنا في شوارعك ،ودخل هواءك العليل إلى أنفاسنا  ،كلما زاد شغفي بك حفظك الله يا سيدة المدن حفظك الله يا عمان .

 

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
نوفمبر ٣, ٢٠٢١, ٨:٠٧ ص - اسيل علي محمد الحضرمي
نوفمبر ٣, ٢٠٢١, ٨:٠٤ ص - رزان رواشدة
أكتوبر ٢٩, ٢٠٢١, ١:٤٠ م - اسيل علي محمد الحضرمي
أكتوبر ١٩, ٢٠٢١, ٤:٣٢ م - اسيل علي محمد الحضرمي
أكتوبر ١٦, ٢٠٢١, ٤:٠٩ م - رزان رواشدة
أكتوبر ٩, ٢٠٢١, ٢:١٩ م - Star