فوائد ومضار تناول الذهب

فوائد ومضار تناول الذهب

 

NiNhaON49MhOM_N0H-7z_imL0sD7-aUhkkFm4DGUfVS8jKMrW7QqnzBKwU-zxFiMRXO_oT10hCzgAtQ1ByrLeML_w8jPiwvBd9c-Qmz7NmQ3DJViiD_2Eyx5IvuC6tWOz_DDbYo2

 

هناك تساؤلات حول حقيقة أن عنصر الذهب قابل للأكل؟ أم ليس كذلك؟ وكيف تتم صناعته؟ هل هو ضار أم مفيد؟ لذلك جعلنا بين أيديكم هذه المعلومات للتعرف إلى هذا النوع من الأطباق.

 

انتشرت في الآونة الأخيرة في الاحتفالات والمهرجانات الديكور الذهبي و الأطباق الذهبية مثل السوشي والبوظة والكيك المغطى بالذهب، و رغوة الكابتشينو، والشوكولا الفنزويلية الشهيرة، وبعض أنواع الحلويات المغطسة بورق الذهب، حيث أن الذهب من أثمن العناصر ويستخدم للزينة والحلي، ولا يتوقع الإنسان أنه قد يتناوله، هو ليس أمر جديد حيث أن في العصور المصرية و اليابانية والصينية القديمة كانوا يستخدمون الذهب في الطعام دلالة على القوة والثراء الفاحش.

 

ليس لعنصر الذهب أي طعم، ويجب أن يكون من عيار 24 قيراط الذي يتم استخدامه في الطعام الذهب الخالص، فهو عنصر خامل، ولا يؤثر في جسم الإنسان عند مروره في المجاري الهضمية ويتم هضمه، وهناك شكلين من الذهب يتم تناولهما الرقائق والمسحوق البودرة، ويجب أن تكون بهذا الشكل حتى يستطيع الإنسان تناولها.

 

كانت مهمة تصنيع الذهب القابل للأكل صعبة جداً، أما في العصر الحالي من خلال التكنولوجيا والمهارات الحديثة أصبحت مهمة سلسة جداً وكميات كبيرة.

 

لم تؤكد الدراسات أي مضار عند تناول الذهب بنسب قليلة، لكن قد تؤثر على الجسم في حال تناول كميات كبيرة، شريطة أن يكون ذهباً خالصاً، أما عن الفوائد فهو لا يؤثر بالجسم أيضاً مجرد وسيلة للرفاهية ليس أكثر.

 

ويذكر أن هناك بودرة الفضة الخالصة أيضاً قد تتم تصنيعها وتناولها وبنسب قليلة قد تكون آمنة عند استهلاكها، وليس كل أشكال الفضة حيث أن بعض أنواع الفضة يسبب التسمم للجسم والتفاعل معه.



المراجع:-

say7at.annahar.com

 

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
نوفمبر ٢٣, ٢٠٢١, ١١:١٩ م - Abd elshfi
نوفمبر ٢١, ٢٠٢١, ٧:٥٩ ص - Dena Shokry
نوفمبر ١١, ٢٠٢١, ٧:٤٧ ص - dyar shekhany
نوفمبر ١١, ٢٠٢١, ٧:٤١ ص - dyar shekhany
About Author

ممرضة/صحفية/ كاتبة عندما ينكسر الماء سأعلن انكساري، ومن اتقن الصبر سوف يتقن جميع مستحيلات الحياة.