كيف أعثر على شغفي والمهنة المناسبة لى؟

هل من الممكن أن يكون هناك مزايا مخبأة في نفسي لا أعرفها؟ وكيف أستخرجها؟

بالتأكيد كلنا لديه مزايا وكل له ميزته الخاصة به. هناك من علم كيف يعرف هذه الميزة ويستخدمها جيدا وهناك لايستطيع إلى الآن أن يعرف ماهى مثلك ومثل كثيرين آخرين ،الفرق هو فى معرفة الطريق.

سأذكر لك بعض الطرق المجربة مع شخصيا وأتمنى أن تنفع معك.

1- حاول فى كل شىء تقريبا.

عندما كنت فى الجامعة سألت نفسى كثيرا ماذا سيكون حالى عندما اتخرج ماذا سأعمل وخاصة أننى لم أكن أحب أن أعمل في مجال دراستى (فى اللغة الصينية)، والأمر بالنسبة لى كان شاقا جداا لأنى لدى الكثير من الهوايات والميول فلا أستطيع أن أحدد أيهما أفضل لى للعمل والذى يناسبنى أكثر، فعقدت النية وأنا فى السنة الثانية فى الجامعة أنا أجرب كل شيء تقريبا حتى أجد ضالتى والطريق الذى استقر فيه ، التحقت بالأنشطة الطلابية المختلفة، عملت ك كاتبة محتوى رغم أنى لم أكن جيدة جدا فى البداية ولكنى كنت أحب القراءة كثيرا ف ساعدني ذلك على التحسن بسرعه فائقه، ساعدت في إنشاء أقسام فى أنشطة طلابية، تعلمت الرسم والبرمجة والتصميم ، وعملت على إنشاء شركة ناشئة وأنا في الجامعة، وغيرها الكثير تقريبا جربت كل شيء حتى وجدت نفسي في ريادة الأعمال وكتابة المحتوى.

2- أسأل من حولك " ما أكثر شيء تبرع فيه، وما المهنة التى يظنون أنها تناسبك أو من الممكن أن تبرع فيها"

أعرف أنه سؤال مبتذل ولكنه مفيد جداا ،ولكن صدقنى سوف تندهش من الإجابات لأنها ستظهر لك أشياء وصفات لم تكن تتوقع أنها بك ، ولكن عليك أن تفلتر هذه الإجابات وتأخذ الذى تتأكد أنها تناسبك وأعمل دائماً بقول "لاتدع جهل الناس بك يغلب عليك معرفتك بنفسك"

3- أسأل نفسك سؤال واحداً "ماذا تريد أن يكون إرثك فى الحياة بعد أن ترحل"؟

عندما تستطيع أن تجيب عن هذا السؤال بصراحة وصدق مع نفسك ستعرف إلى أين ستتجه بعد ذلك.

4- اختبر شخصيتك وأعرف عنها أكثر.

هناك الكثير من اختبارات الشخصية القائمة على أساس علمى قد لاتكون هذه الاختبارات دقيقة 100٪ ولكنها ستخبرك ولو قليلا عن شخصيتك والعمل المناسب لها، ولكن كما ذكرت سابقاً أنت ادرى الناس بك، فخذ منها ماتعتقد أنه يصفك فعلا.

ستجد الكثير من المواقع المتخصصة على جوجل يكفى أن تكتب فى خانة البحث "اختبارات معرفة الشخصية".

هذا كل مايدور في عقلى حالياً في أتمنى أن تفيدك هذه الطرق وتجد شغفك سريعا 

من إجاباتى على موقع كورا

 

 

 

 

.

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
نوفمبر ٣, ٢٠٢١, ٨:٠٧ ص - اسيل علي محمد الحضرمي
نوفمبر ٣, ٢٠٢١, ٨:٠٤ ص - رزان رواشدة
أكتوبر ٢٩, ٢٠٢١, ١:٤٠ م - اسيل علي محمد الحضرمي
أكتوبر ١٩, ٢٠٢١, ٤:٣٢ م - اسيل علي محمد الحضرمي
أكتوبر ١٦, ٢٠٢١, ٤:٠٩ م - رزان رواشدة
About Author