كيف تكوّن صداقات حقيقية ناجحة

 

قد يعيش البعض وحيدًا لايمتلكون اي صداقات وقد يعيش الآخرون حياة إجتماعية حافلة بالصداقات الرائعة فكيف نصبح مثلهم؟ 

وكيف نجعل من صداقاتنا الحالية أفضل من ذي قبل؟ سيجيب المقال عن ذلك وأكثر.

 

 1. المبادرة

ما الذي جاء ببالك عندما قرأت كلمة المبادرة؟ هل خطر على بالك المبادرة ببدأ الحديث مع شخص تلتقيه لأول مرة في حفل او ماشابه؟ انت محق الى حد ما ولكن المبادرة لاتكون مع الغرباء فحسب بل حتى مع الأصدقاء الذين تعرفهم منذ سنين. كـ المبادرة ببدأ محادثة مع صديقٍ قديم لم تحادثه منذ فترة طويلة او آخر يتردد من محادثتك.

حتى تكتسب صداقات جديدة عليك ان تبادر بالتقدم بالخطوة الأولى كإلقاء التحية والتعريف بنفسك وماشابه. إن خفت ان يرفضك الآخرون فلا بأس!

يكفيك انك حاولت وذلك لا يعيبك فليس واجبًا ان تعجب الجميع دائمًا وكما ان أذواق الناس تختلف. لربما تبادر في مرةٍ ما ويصبح خوفك من الرفض حقيقة ولربما يحدث خلاف ذلك تمامًا كأن يصبح ذلك الشخص الذي بادرت بالتحدث معه صديقك المقرب الذي من الأرجح لم يكن من أفضل اصدقائك اليوم لو انك استسلمت لخوفك من الرفض والمبادرة

   

 .2 تطوير الذات 

لا يمكن لهاتف جوال لا يتحدث نظام تشغيله بإستمرار أن يجذب الناس لأنه لا احد سيبتاعه في وجود هواتف أخرى تتطور دائمًا. لا تقلق انت لم تنتقل لمقالة أخرى عن طريق الخطأ بل اردت ان اريك مثال ينطبق ايضًا على عقولنا نحن البشر. تطوير الذات والتحسين منها للأفضل لا يفيدك مع الآخرين فحسب بل انت المستفيد الأول.

يساعدك تطوير ذاتك على إكتشاف الأماكن المظلمة في  عقلك وإنارتها بالعلم المأخوذ من الكتب او نصائح الاخرين او قراءة مقالاتي

او ان تلاحظ الأشياء. وكيف ذلك؟

يعني ان يحدث معك موقف او لأحدهم وتستنتج منه عبرة وفائدة وايضًا ان تتمعن في الماضي وتنظر الى اخطائك ولا تكررها الآن وان تجلس مع نفسك وتكتب في ورقة بعضًا من عيوبك وإصلاحها قدر المستطاع وتقبل ما لاتستطيع تغييره. عندما تكون شخصًا واسع الإطلاع وتقرأ ووتثقف بإستمرار ستزداد معرفتك وسيُعجب الآخرون بك وبعلمك الواسع والناس يحبون من يستطيع تعليمهم اشياء جديدة ولها فائدة عليهم وايضًا سيمتن لك اصدقائك لأنك تستطيع حل معظم مشاكلهم وهذه سمة رائعة ايضًا لأنك ستحل معظم مشاكلك دون اللجوء لأحد.

  

 .3 قدم المساعدة والدعم عند الحاجة

من افضل الطُرق لصداقة تدوم على مدى بعيد هي ان تساند الناس عند حاجتهم إليك وليس اصدقائك فحسب لأن من سار في الناس جابرًا للخواطر أدركه الله في جوف المخاطر.

قدم المساندة والدعم عند إستطاعتك بسخاء ودون إنتظار مقابل واظهر تعاطفك لأن الأشخاص يحبون ولا ينسون من احس بهم في وقتٍ ما.

  

 

  .4حسن الأخلاق واللطف

يُقال ان الصاحب ساحب فأسحب صديقك للخير دائمًا لا للسوء. كن ذو أخلاق حسنة فالناس يحبون الخلوق ويرتاحون له ولربما تكتسب صديقًا جديدًا فقط لأنك عاملته بلُطف وبإحترام. والإيجابية من حسن الأخلاق لأنها تعني في الأصل حسن الظن بالله فعندما تكون إيجابيًا غير متشائم تعطي الأمل للناس ايضًا يظهر ذلك ان تمتلك الكاريزما لأن احد صفات من يمتلك الكاريزما هو ان يكون إيجابيًا. وكن لطيفًا واختر الفاظك بعناية وتذكر ان لا احدًا يحُب التحدث مع اللئيم ناهيك على أن يرغب بأن يصبح صديقه

مُفشي الأسرار دائمًا ماتنتهي سريعًا صداقاته وذلك بالطبع لأن لا احدًا يحب ان يودع اسراره عند مُفشي الأسرار كما انه يفقد الآخرين الثقة بك ويجعلهم يفكرون مئة مرة قبل ان يتفوهوا بشيء امامك فأحفظ الأسرار وكُن بئرًا لها.4

قد تعتاد الحديث والإلتقاء بأحد اصدقائك ولكن ذلك كله يختفي فجأة وتظن انه لا يرغب بأن يلتقيك او يتحدث معك ولكنه في الحقيقة يُعاني مع نفسه من مشكلة او ظرف انت لاتعلم عنه شيء فألتمس لأخيك سبعين عذرًا.

   

 .5تقبل الإختلافات

تقبل الاخرين كما هم وكما تحب انت أن يتقبلك الآخرون. تقبل الإختلافات يطيل من عمر الصداقة فهو يعني بطريقة غير مباشرة ان تقول ان اتقبلك كيفما تكون وغير ان بعض الإختلافات قد تكون ذات فائدة فتقبلها يسمح لك بأن تتعلم منها وكما ان ما يميز الناس عن بعضهم هو إختلافهم.

عليك ان تحترم إختلاف اصدقائك عنك وان لاتتعصب طالما هو شيء لا يمس الدين ولا يمسك بسوء شخصيًا.

  

6. الإستماع 

ينفر الناس عامةً مِن مَن يتحدثون بكثرة عن انفسهم لأنه قد يكون ممل بنسبة اليهم وايضًا هم لايجدون مساحة للتعبير عن انفسهم والناس يحبون ان يستمع إليهم احد.

تحدث عن نفسك ولكن بإعتدال وافتح قلبك للآخرين رويدًا رويدا فذلك يعطيهم الثقة لأنهم يعرفون عنك القليل وبالتالي هم سيخبرونك عن انفسهم ايضًا وسيلقى الجميع مساحةً يعبر فيها عن نفسه والأشخاص لن يخبروك كل شيء ويسلمونك أسرارهم من جلسةٍ واحدة بل عندما يشعرون بالراحة التي ستقدمها انت لهم. عليك أن لا تكون فضوليًا تجاه أشياء لا علاقة لك بها لأن ذلك يزعج الناس ويشعرهم بريبة بل دعهم يتحدثون عندما يشعرون انك جدير بالثقة.

  

 .7تواصل بإستمرار

إنقطاعك عن التواصل يعني إنقطاعك عن مايحدث في حياة صديقك وذلك يعني ان تصبح في قائمة الأصدقاء القدامي ثم تعود لنقطة البداية كما كنت غريبًاَ !

ولكن على خلاف ذلك عندما تتواصل بإستمرار مع اصدقائك كأن تلتقي بهم او ترسل لهم الرسائل او ان تتحدث معهم بمكالمة هاتفية ذلك يمنع من أن تَنسى او تُنسى.

ويساعدك التواصل على ان تحتفظ لربما بأروع الأصدقاء وتبقى على قربٍ منهم.

  

 .8كن على طبيعتك 

ما يجعلنا نرغب بلفت الإنتباه ونيل الإعجاب هو اننا نرفع توقعاتنا من الآخرين ولكن عندما نخفض توقعاتنا منهم ولا نبالي كثيرًا حينها نعود لطبيعتنا وبالمناسبة لا يوجد ما اهو أجمل من طبيعتك وحقيقتك. التصنع والتظاهر بصفاتٍ وتصرفات ليست من طبيعتك هو في الحقيقة امرٌ واضح كوضوح الشمس ولايجملك ابدًا في أعين الآخرين بل على العكس لا احد يحب الأشياء المزيفة والمضللة. كما انك ستتعب لاحقًا من التظاهر ويكتشف من حولك انك لست في الحقيقة هكذا !.

الن تُحرج جدًا؟ بالطبع ستُحرج وقد تظل في موقفٍ لا تستطيع الخروج منه مجددًا ولذا كن على طبيعتك فلا شيء يضاهي طبيعة الأشياء وحقيقتها وما لايعجبك في نفسك قد يكون حقًا شيئًا جميلًا ولكنك لا تراه وقد يراه الآخرون ويُعجبهم !.

 

 

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
About Author

كاتبة ولا اجد لنفسي شغفًا اكثر من زيادة المعرفة ولا اندم على اي معرفة احصل عليها حتى إن كانت في امرٍ لا يستهويني ، يسرني ان اكتب لكم ما قد يسهل حياتكم من مقالات وافيدكم بها. للمزيد تابعوني!