كيف يقع بـ حُبي ♥️

 

مرحباً عزيزتي 🦋 ....

 

أتمنى لكِ يوم جميل، متى ما قرأتي هذا المقال ♥

 

تلك الأميرة المحاربة التي غمزت لها عين الحب، تحاول جاهداً الحصول عليه، تتمنى أن تنام على مشاعرها وتصحوا على قبلةٍ منه ...

 

بدايةً سأترك الحديث بيننا مفتوح، سأترك بداية المقال وأكمل معك كـ صديقتان جالستان بمطعم أو بحديقة 🌸

 

كيف يقع بحبي، كيف أبدء معهُ الحديث، هل من العيب أبدء أنا الحديث معهُ ؟

 

الجواب لكل تلك الاسئلة التي تدور في عقل كل أُنثى 🌸

 

تابعي تلك الخطوات جيداً

 

كيف يقع بحبي 🪄؟

 

١- لا تتصنعي، أبقي على طبيعتك المعتادة ( حديثك، ملابسك، تفاصيل يومك، أهتمامك، طعامك ) كل شي متعلق بـ شخصك أبقي عليه .

 

٢- لا تُغيري من نفسك لأرضاءه، بمعنى ( أن كان يحب القراءةِ وأنت لا تحبينها لا تُجبري نفسك ع قراءة أي شيء لتكوني جزء منه وتجذبينهُ بأي شي مشترك بينكم ).

 

٣- لا تحاولي لفت الأنتباه بطريقة مزعجة، تأكدي بأن الُرقي و الأتزان و الحياء دوماً للأنثى هو المُنتصر.

 

سوف يكون هنالك أموراً مشتركة من وحي الطبيعة لديكما، عمل، دراسة، طعام، كتاب، أي شيء سيجمع بينكما دون تغير و تخطيط للتغير و الأبهار.

 

٤- لا تحاولي عند الحديث معهُ، أن تكون مهتمة لكل حرف له بدرجة كبيرة ( خير الأمور أوسطها )، أتزني بالحديث و الأهتمام و العطاء.

 

٥- تعاملي معهُ براحةً.

 

كيف أبدء الحديث معهُ 🪞 ؟

 

يراه البعض شيءٌ صعب و الأخرين يرونه سهل، و غيرهم هذا الأمر محلول لديهم، و البعض الأخر على بداية الطريق .

 

النقطة المُهمه في هذا الأمر، ( الأمر المشترك بينكم بالفطرةِ سيكون السبيل و الطريق لبدء الحديث ) مثلاً : العمل، دراسة وغيرها.

 

هل من العيب أن أبدء الحديث معه 💣 ؟

 

الحديث معهُ بأي فكرةٍ أو موضوع غير العلاقات و الحب ممكن، ولكن أنتبهي أن تبادري بكلمة ( أُحبك، معجبة) وغيرها، أبقي عاتق هذا الشيء عليه وليس عليكِ، يمكنك أن تفتحي مجال الحديث و الأخذ و العطاء ( كما يقال : أعطاء الضوء الأخضر للطرف الأخر )، ولكن لا تستهيني أبداً بالحياء و الخجل ولا تقللي منهم بتاتاً لديكِ.

 

كـ رأي شخصي 🎀🛋

 

المُبادرة بالعلاقة الغرامية، كـ طلب الزواج، لا يصح أن تكون من الأنثى، تستطيع الأنثى فقط بدء الطريق لكِ يتعرف عليها و تترك مجال للمشاعر أن تتحرك لديه.

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
يوليو ٢٠, ٢٠٢٢, ١٢:٤٤ م - Sarora Fayez
مارس ١٠, ٢٠٢٢, ٩:١٨ ص - Sarora Fayez
فبراير ١٢, ٢٠٢٢, ١١:٠٩ م - Dr. Shahad
يناير ١٦, ٢٠٢٢, ٢:٤٨ ص - ناديا مصطفى الصمادي
About Author

محامية - كاتبة ( Blue butterfly 🦋 )..... كلما رأيتُ فيضان على شاشة التلفاز : همستُ هـا هو ذا، إنهُ قلبـي ♥️