نظرة المجتمع

نظرة المجتمع

 

Eq_zcNvDRnTz-mfvQyppJgws1ze2BTzs4KQoj_0a0-c0MOlMacEAuqHGeW_aLZ-dpsRm8Ijb_H3DkqXo-2gm_YeDni1pLL_A90CYGzapDdWx9_vfs_xMKwxZER1T2_Ea-ttfrlLq

 

انتشرت في الآونة الأخيرة العديد من السيدات اللواتي يعملن في المهن التي تعد من المهن الذكورية، وذلك نظراً لتدهور الوضع الاقتصادي في كل عائلة، حيث أن الراتب أو حصيلة اليوم الواحد لا تكفي متطلبات الحياة، مثل السيدة الحدادة التي تساعد زوجها، السيدة التي تقود التكسي، السيدة التي تقود شاحنة، السيدة التي تعمل في مشحمة وميكانيك السيارات، وكذلك السيدة التي ترسم لكسب قوت يومها قد تضطر أن تصبح بدلاً من رسامة فقط بل تقوم بعمليات الدهان أيضاً، وغيرها الكثير واللواتي يجلسن على البسطات، وبيع البطاريات والسجائر، والسيدة التي وقفت تبيع القهوة، إنهن أفضل سيدات المجتمع، هن سيدات مكافحات.

 

نظرة المجتمع لهن تختلف، قد يلقي البعض اللوم على الأهل والتربية، أو يتهمونها بالإستعراض، لماذا؟ لا ننكر أن بعض الأشخاص من المجتمع يقف إلى جانبها ويساندها ويدعمها، ويشجعها على متابعة عملها، إلا أن أغلبهم هم الأشخاص الهجوميين السلبيين بل المحبطين.

 

اعتادت أفراد المجتمع على رؤية الأنثى فقط بالمطبخ، هذا عملها أولادها وزوجها والفطور والغداء والعشاء والغسيل فقط، وجزء من هذه الأفراد يراها معلمة، طبيبة، ممرضة، محامية، محاسبة فقط، أما عن السيدات التي تدهن يستغربها الجميع، والسيدة التي تبيع قهوة وتسوق الحافلات نكرة، السيدة في معرض السيارات نكرة، السيدة التي تعمل في المصانع نكرة، لماذا ننظر بهذه النظرة إليهن؟؟ هل هي شفقة؟؟ أم استغراب؟؟ 

 

 

xsqpmYOqCegcBolIzRpOV8VRBPNCpI3x6-TMHk2Ilpr8KjeFm-HtLCrbUmpxAqqQOMW_qH_HeHdX-J1o9UrQgqNbQeWLlaEeFuP--tYNPWLzUU4Y8xKnNL3d1s1ttpcJzVT_VhWM

 

كل السيدات تحلم أن تكون ملكة في مملكتها معززة مكرّمة، أنثى بمعنى الكلمة، لكن ظروف الحياة هي التي جعلتها تلجأ لكسب قوت يومها وتمتهن الحرف الخطرة الذكورية، لذلك نطلب من الفئة التي تنظر إليهن بنظرات غريبة واستهجان ونقول لهم رفقاً بها، كما نوجّه تحية شكر للفئة المساندة المشجعة الداعمة لهن، نتمنى من الجميع مراعاة ظروف هذه النساء وتشجيعهن، ومنحهم الثقة وعدم الاستخفاف بهنّ و بقدراتِهن.

 

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
يوليو ٢٠, ٢٠٢٢, ١٢:٤٤ م - Sarora Fayez
أبريل ١٢, ٢٠٢٢, ٢:٤٨ ص - مستشار دكتور حسام عبد المجيد يوسف عبد المجيد جادو
مارس ١٠, ٢٠٢٢, ٩:١٨ ص - Sarora Fayez
مارس ٥, ٢٠٢٢, ١٠:٤٦ م - Sarora Fayez
About Author

ممرضة/صحفية/ كاتبة عندما ينكسر الماء سأعلن انكساري، ومن اتقن الصبر سوف يتقن جميع مستحيلات الحياة.