وفاء الرجل للمرأة بين الواقع والحلم

من أفضل وأرق الصفات الشخصية هى صفة الوفاء،فالوفاء هو صفة العظماء فمن منا لا يتمنى وجود الأوفياء حوله،ولكن غالبا تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن!!!الوفاء ليس بالصفة المقتصرة على الصديق وحسب بل هي صفة مفضلة للمرأة فى الرجل سواء زوج أو حبيب.

فالوفاء ليس بعملة متداولة بل هو عملة نادرة الوجود،ولكن دعونا نوسع مفهوم الوفاء قليلا ليشمل الوفاء بالحياة والموت معا،فمن منا لا تحلم بوفاء شريكها أمام عينها ومن وراء ظهرها بل وبعد وفاتها أيضا، ولكن اسمحي لي سيدتي أن أبلغك انك فى عالم من الاحلام،أعلم ان الكثير الان يقول ان هذا الحلم حدث بالفعل وواقع حال لبعض الاشخاص،نعم عزيزتى انا لم أقل انه مستحيل تحقيقه ولكن قليلا ما يحدث،السؤال هنا لماذا؟! وهل الحياة مظلمة كل هذا الظلام؟!هل لا يمكن أن نطمئن؟!هل لا يوجد حب لتلك الدرجة؟!هل الرجل خائن بطبعه؟!

سأجيب على تلك الاسئلة لا تقلقى؛ ولكن دعيني اذكر قصة متداولة الان على المواقع الصحفية لاحد الفنانين والذي كان يحب زميلته بنفس المهنة وكان يتمنى استمرار حياتهم معا،ولكن سرعان ما خطفها الموت منه وأعلن على جميع الصحف ان عروسته بالجنة وانه لن يتزوج من أخري، ومرت السنوات واذا به يفاجانا بخبر خطوبيته وزواجه،فمن الناس من يعيب عليه فعلته بل يجرمه ويجرم جميع الرجال ومنهم من يحترم تصرفه بل ويشجعه محترما حقه بالحياة والسعادة.

الحقيقة عزيزتى ان الرجل عندما يحب هو يحب حب حقيقى ولكنه سريع الملل،للاسف عزيزتى الرجل يحتاج الى معاملة خاصة جدا لن أقول لكي كالاطفال بل وأكثر من الاطفال.فالرجل طفل كبير عاقل مدلل يحتاج منك مجهود كبير للحفاظ على ذلك الحب،فعليكي ان تكونى الام والزوجة والاخت والصديقة والعشيقة ان لزم الامر لتتعاملى مع دلاله ولتحافظي على وفاءة لأكبر وقت ممكن!

لأكبروقت ممكن؟! نعم،دعيني اوضح لكي حقيقة لا يمكن التغافل عنها وهي أننا نعيش فى دنيا وليست جنة ففى دنيتنا هذه لا يوجد ضمان لاي شىء الا وجود الله،الضامن لوفاء زوجك هو علاقتك بالله ودعوتك وتضرعك لله فليس حبه ولا قسمه ولا تدليله هو الضمان،ولكن انتي تفعلى ما عليك وتتركي الباقى لله فهو القادر المقتدر.

الرجل ليس خائن بل الرجل انسان ينسى ويتناسى لكي يعيش ويسعد بالحياة،هو محب للحياة والدلال فان لم يراه حوله يبحث عنه ولا يمكن ان ننسى ان هناك نوع من الرجال تبحث عن اكثر من مصدر لذلك الدلال! ولكن عموما لا يمكن تعميم القاعدة فهناك الرجل المخلص والخائن والوفى والنذل وكذلك المرأة.

بالنسبة لوفاء الراجل لكي سيدتي بعد الموت فهو امر محكوم بأشياء عدة منها طبيعته كرجل ومدى استماعه لكلام الناس من حوله ومدى المسؤلية التى تركتها خلفك من ابناء والعديد من العوامل الاخرى اخرها حبه لكي.اعتذر عن تلك الحقيقة المأساوية ولكننا نعيشها للاسف فعيشى حياتك ولا تفكرى فيما بعد حياتك استمتعي وراعي الله بكل تصرف تجاة من تحبي وحافظي عليه ودلليه بكل ما تمتلكي من قوة واتركي الأمور الأخرى على من خلقك فهو بك وكيلا.

اخيرا وليس اخرا لابد عزيزتى ان تعلمي ان منسوب الوفاء مختلف في تقديره بين الانثى والرجل،فانتي تديري الحياة بقلبك اكثر من عقلك وهذا ما يميزك ولكن هو يدير الحياة بميزان العقل فقط،ولكل منهما ميزة وعيب في ان واحد.

 

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
أكتوبر ١٩, ٢٠٢١, ٤:٣٢ م - اسيل علي محمد الحضرمي
أكتوبر ١٦, ٢٠٢١, ٤:٠٩ م - رزان رواشدة
أكتوبر ٩, ٢٠٢١, ٢:١٩ م - Star
أكتوبر ٢, ٢٠٢١, ٢:٠١ م - Aya albeer
سبتمبر ١٧, ٢٠٢١, ٤:٣٨ م - رزان رواشدة
About Author