( وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ )

( وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ ) 

 

حينما كان عندنا في ذلك اليوم حدثت كارثة جديدة كالعادة في الواقع لم تكن الاولى فقد كان من الطبيعي بالنسبة لنا أن تحدث  مثل هذه الأمور عند تواجده لدينا، كان أبي يجلس معه يتحدث، ويضحك فدخل عليهم أخي الصغير حاملاً كأساً من العصير ليقدمه لضيفنا، حينما رأى الضيفُ كأس العصير أُعجب به كثيراً وامتدحه، فإذا به يسقط على الأرض ويتكسر إحدى الحوادث الصغيرة التي حدثت.

الحاسد: هو صاحب النفس الخبيثة، المبغوض الذي لا يسلم منه أحد الذي صار سوادُ الوجهِ جزءً لا يتجزأ من ملامحه، فهو مريض القلب، والنفس، ولا يحمد الله على ما أتاه من نعم، ولكن يعشق النظر لما عند الناس، ويبغضهم لذلك، ويتمنى زوال النعم التي عندهم؛ فهو لا يرضى لا بقليل، ولا كثير، ولا يرتاح حتى تفقد النعمة التي لديك.

الحسد: من أقرف الأحاسيس التي قد يشعر بها الإنسان، وهو شعوره العظيم بالغيرة من صاحب النعمة الذي يجعله لا يدعو للنعمة، ولا صاحبها بالخير، والبركة، ولا يدعو الله أن يرزقه مثلها، وما هو أفضل منها، فقل ما يسلم من شرورهم أحد، فالكل في خطر إن لم يعتصموا بالله أمامهم، دعونا الآن نتحدث عن كيفية تجنب هؤلاء الأشخاص؟ وكيف نسلم منهم؟ ومن شرورهم؟

 

كيف تتعرف على الشخص الحاسد؟

 

ليس من الصعب أن تميز الشخص الحاسد في دائرتك الإجتماعية، وليس بالضرورة أن يكون سهلا كذلك، لذا هذه بعض النصائح التي ستستطيع من خلالها تميز الحاسد:

  • إذا تحدثت عن إحدى نجاحاتك ستجد أنه أول الأشخاص الذين سيجعلونك تشعر بالسوء عنها، أي أنه سيقول عنها أنها حصيلة الصدفة، أو أنها بسبب مساعدة شخص ما وهكذا لن يعترف أن الفضل لك بعد الله أبداً.

  • إذا رأى فيك ما يعجبه لن يذكر الله ولن يعترف لك بذلك، وسيحاول دائما أن يسئ إليك أمام الناس في هذا الأمر الذي أعجبه فيك.

  • قد تجد أنك مكروه من شخص ما بدون سبب، أي أنك لم تسئ إليه، أو أنك لا تعرفه أصلا ولكن ليس بالضرورة أن يكون هذا الشخص حاسداً.

 

كيف تتجنب الشخص الحاسد بعد أن تتعرف عليه؟ 

 

  • تحصن بالتحصينات الشرعية الإسلامية الواردة عن الرسول عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم من أذكار الصباح، والمساء وأذكار النوم. 

  • حاول قدر الإمكان أن تكون هناك مسافة بينك وبين هذا الشخص، أي أنه إذا كان زميل لك في العمل، فإنه يتوجب عليك أن تحاول قدر الإمكان أن تتجنب العمل معه.

  • عليك أن تحاول قدر الإمكان أن تمتدحه وتثني عليه وإياك، إياك أن تسيء إليه، أو إلى عمل قام به.

  • تجنب الحديث عن نفسك تماما فلا أحد يعلم ما تخفيه أنفس الآخرين.

  • كن مراعيا لمشاعر الآخرين فهذا سيجنبك الكثير من شرورهم لاحقا.

  • إذا شاركت في عمل جماعي عليك أن تنشر روح التعاون، وتثني على كل الفريق، ولا تنسب الفضل لعامل، واحد وهذا في حالة أنك كنت القائد حتى؛ لا تنشر احساس الحسد والغيرة بين الأفراد.

 

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments
رزان رواشدة - نوفمبر ٣٠, ٢٠٢٠, ٦:٢٦ ص - Add Reply

🌼🌼

You must be logged in to post a comment.

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
نوفمبر ٣, ٢٠٢١, ٨:٠٧ ص - اسيل علي محمد الحضرمي
نوفمبر ٣, ٢٠٢١, ٨:٠٤ ص - رزان رواشدة
أكتوبر ٢٩, ٢٠٢١, ١:٤٠ م - اسيل علي محمد الحضرمي
أكتوبر ١٩, ٢٠٢١, ٤:٣٢ م - اسيل علي محمد الحضرمي
أكتوبر ١٦, ٢٠٢١, ٤:٠٩ م - رزان رواشدة
About Author