الأسطورة اليابانية ( اليوكاي )

توجد العديد من المخلوقات الأسطورية في الثقافة اليابانية الفلكلورية ، من بينها اليوكاي ، اليوكاي في اللغة اليابانية تعني ” غير أرضي ” و ” غريب” أو “عجيب” .

نورد في هذا  المقال بعضًا من اليوكاي الشهيرة قدر استطاعتنا و نبدأ بتعريفهم و اصل الأسطورة ثم ذكر بعضا من مخلوقات ( اليوكاي ) المتداولة في اليابان بلد الحكايات و الأساطير الفلسفية العجيبة و الهادفة . 

تعني ”اليوكاي“ "الروح" أو "الشبح" و "الجن" و الشياطين وهي فئة من المخلوقات في الفلكلور الياباني ، يصور البعض منها على شكل جزء إنساني وجزء حيواني مثل (كابا ، تينغو) تمتلك أغلب اليوكاي نوعاً من القدرات الخارقة ، لذلك غالبًا ما تكون خطيرة و مخيفة للإنسان .

صل اليوكاي في الميثولوجيا اليابانية يعود لحاكية قديمة تقول الحكاية بأن الإله إيزاناقي ( هو إله قام مع زوجته إزانامي بخلق جزر اليابان و أجداد اليابان القدماء و العديد من الآلهة اليابانية الأخرى في الميثولوجيا اليابانية ) حينما عاد لأرض يومي ( عالم في الميثولوجيا اليابانية تسكنه مخلوقات مرعبة و تحرسه ، من يدخله لا يخرج أنه جهنم في الأساطير ) حتى يطهر نفسه و ليغتسل و يتطهر سقطت قطرات ماء على التربة ، التي أكسبت هذه البقعة صفات غريبة ، و منها و لد اليوكاي .

اليوكاي كما هو واضح عبارة عن مخلوقات خارقة للطبيعة اسطورية منها ما يتسم بالطيبة و يقوم بأعمال بطولية ، منها ما يكون شريرًا و يقوم بأفعال فظيعة مثل التهام البشر و أذيتهم ، كما يمكنهم التحول و التمثل بأشكال مختلفة . 

 

فهم الوحوش الخيالية الخارقة للطبيعة التي كان اليابانيون القدماء يعتقدون بوجودها .

 

تختلف اصناف اليوكاي و طبا ئعهم من مؤذي الى غير مؤذي من جالب للحظ الجيد الى جالب للحظ السيئ .

 

يكونون عادة على اشكال حيوانات تقريبا او لديهم اجزاء بسيطة منها مثال على ذلك (الكابا) الذين يكونون على اشكال السلاحف .

 

او (التينغو) الذين يمتلكون اجنحة تشبه اجنحة الطيور .

 

اليوكاي عادة ما يكون لهم قوة روحية خارقة للطبيعة تختلف هذه القدرة من نوع الى آخر و من صنف الى آخر .

 

حسب نوعية اليوكاي و البيئة التي يعيش فيها .

 

التسمية تطلق كما هو واضح على ( الارواح ، الشياطين ، الوحوش ) التي كان اليابانيون قديما يعتقدون بوجودها و يؤمنون بها .

 

قد تم تفسير اليوكاي في فترة عصور ايدو ( فترة إيدو جيداي هي آخر الفترات من تاريخ اليابان القديم ، تمد من سنة 1603 حتى سنة 1868 مهدت هذه الفترة لقيام (أو عهد) ( مييجي جيداي ) الذي يعني الحكومة المستنيرة ، تلميحا للحكومة الجديد التي تولت شؤون البلاد سنة 1868 الاسم أيضا هو اللقب الرسمي للإمبراطور موتسوهيتو ، والمعروف بـمييجي تينو ، وقد اعتبرت هذه الأخيرة بداية التاريخ الحديث لليابان ) ، على انهم هم المتسببين بالظواهر الخارقة للطبيعة مثل الأعاصير و الفيضانات و غيرها من كوارث الطبيعة .

 

خلقت هذه الفترة ( عصور ايدو ) الكثير من الفناين الذين كونوا افكارهم الخاصة عن هذه المخلوقات التي كان يعتقد بوجودها في ذلك الوقت و اثرت فنون هؤلاء الفنانين بشكل او بآخر على العصر الحالي .

 

بإعتبارها اساطير و ادخالها في فنون مثل الانمي و المانغا و الروايات و الافلام و المسلسلات و مختلف المسرحيات ، التي تدور حول هذا الشأن و ما يشبه من الفنون الأخرى .

 

من بين هذه المخلوقات ( عجوز الأمازاكي ) الأمازاكي ( نوع من الخمور اليابانية ذات المذاق الحلو يصنع عن طريق تخمير الأرز ) يقال بأن هذه اليوكاي تأتي عند أبواب المنازل في وقت متأخر من الليل , تطرق الأبواب وتطلب الأمازاكي .

 

و فور قيام شخص ما بالرد عليها فإنه يصاب بالمرض مباشرة ( اللعنة ) .

 

توجد طريقة واحدة لإبعادها عن البيت وذلك بوضع حبات الأرز على ورقة عند مدخل المنزل .

 

من المخلوقات كذلك (اونّا) التي تعني امرأة الثلج و هي يوكاي كان يعتقد بوجودها في السابق في اليابان هي مشهورة دائمًا ما يتم ذكر سيرتها في العديد من الإنميات و المانغا حتى كتب الأدب الياباني .

 

 يوكي اونا قدرتها هي صنع الجليد و تجميد اي شيء أمامها .

 

يوكي اونا حسب الروايات اليابانية هي امرأة جميلة ذات قوام طويل و شعر اسود جميل و طويل جذابة .

 

غالبا ما ترتدي كيمونو (اللباس التقليدي في اليابان) ابيض كبياض الثلج لديها شفتين زرقاوتين بشرتها بيضاء كبياض الثلج .

 

بالرغم من جمالها إلا انها كانت تترك الرعب في قلوب البشر لأنها عندما كانت تمشي على الثلج

لم تكن تترك اي اثار اقدام لها .

 

يروي المؤرخين ان يوكي اونا حسب بعض القصص اليابانية القديمة لم تكن تمتلك اقدام اصلًا هذه الميزة موجود في جميع اليوكاي الذين هم على اشكال اشباح .

 

من بعض ميزات يوكي اونا انها تستطيع ان تتحول الى سحابة من الضباب او حتى كتلة من الثلج اذا ما واجهت تهديدًا او هجوما ما يهدد حياتها .

 

كذلك يوجد اليوكاي سون غوغو و يعني ( الملك القرد ) .

 

هي شخصية ذكرت في الملحمة الكلاسيكية الصينية كان يعتقد بأنه موجود في الصين القديمة .

 

هذا المخلوق كان يعتقد بأنه مخلوق من الحجر (حبسه بوذا) ليس لديه قدرات سحرية كثيرة لكنه يتقن تقريبا جميع انواع الفنون القتالية المعروفة .

 

يعتقد كذالك بأنه كان يمتلك كمية هائلة من الطاقة فهو عداء سريع يقطع مئات الكيلومترات يستطيع رفع كتل يقدر وزنها بـ آلاف الأطنان كـ الجبال بسهولة بدون ان يتعب يستطيع تحويل نفسه الى اكثر من 70 شكلًا من بينها الحيوانات و ذلك بواسطة ذيله الشبيه بذيل القرد .

 

قد تم الاعتقاد بأنه انتقل الى الهند بعد ان اصبح مرافقا لـ الراهب تانغ سانزانغ في رحلته للبحث عن السوترا البوذية ( تعاليم دينية تأتي في شكل ماثور أو بيان قصير من المعتقدات و هي نصوص دينية هندية قديمة لكل من الهندوسية و البوذية و الجاينية ) بعد انتهاء رحلتهما انتقل الى بعض دول آسيا الأخرى منها اليابان و كوريا و عرف هناك بــ سون غوكو .

 

قد كان يعتقد بأنه يتخفى في الجبال و الشلالات لكي يتدرب على مختلف انواع الفنون القتالية فهو لديه معرفة واسعة بأمور الأدوية و كيفية تحضيرها و الى ما شابه ذلك من تعويذات و امور مختلفة .

 

سون غوكو هو يوكاي محب للقتال و قوى الطبيعة لهذا يعرف الكثير عن طاقة الرياح و المياه .

 

قد ظهر في العديد من الافلام و المسلسلات اليابانية و الصينية و الآمريكية على حد سواء .

 

فإسم شخصية بطل دراغون بول الإنمي الشهير سون غوكو ( تم إنشاؤها من قبل العبقري آكيرا تورياما في عام 1984 لا يزال الإنمي مستمر لحد اللحظة ذا شعبية كبيرة في جميع أنحاء العالم ) مقتبسة من هذه الأسطورة العجيبة .

 

كذلك في فليم The Forbidden Kingdom من بطولة جاكي شان و جت لي ( القصة تحكى بأن ( الملك القرد ) مسجون تحت جبل يسمى الأصابع الخمسة و الذي سجنه هو بوذا بنفسه ) .

 

الفلم الياباني sayuri بطله هو هذا المخلوق الأسطوري الذي تدور قصته عنه و عن مغامراته و رحلاته في كامل ارجاء اليابان .

 

من بين هذه المخلوقات الشهيرة ايضًا مخلوق

" الروكوروكوبي" يعني "العنق الطويل" . 

 

تقول الميثولوجيا اليابانية بأن هذا المخلوق يشبه البشر كثيرًا و يتعايش معهم ، في أغلب الأحيان يتخذ شكل امرأة ذات جمال فائق بالنهار ، يتحول في منتصف الليل إلى مخلوق شيطاني ذو عنق طويل جدًا يمكنه مد رقبته إلى مدى بعيد بدون أن يكتشف الناس حقيقته ، يقوم بأفعال غريبة مثل شرب زيت المصابيح و التغذي على الدماء .

 

فاالروكوروكوبي هم أشخاص أصابتهم لعنة بسبب قيامهم بخطايا كالخيانة ، و القيام بأفعال غير أخلاقية أو بسبب امتهان النساء للدعارة و الجنس بطرق غير شرعية منهم من يدرك أن اللعنة قد أصابته ، بعضهم لايشعر بأنه أصبح من الروكوروكوبي حيث أنه لا يتذكر ماقام به في الليل لكنه يظن أنه قد شاهد كابوسا ما في الليل ، فيعيش حياته بشكل عادي في النهار .

 

في الفلكور الياباني ، أغلب الروكوروكوبي هن من النساء ربما ( لضعفهم نفسيًا ).

 

التراث الياباني حقيقة تراث ثري جدًا بالأساطير و القصص ، منها ماهو للكبار منها ماهو للأطفال فقط ، العديد منها له دلالات و رموز تعليمية فيها العبرة و الفائدة و التسلية ، دائمًا ما يستخدمها الكبار لتعليم الأطفال و إيصال افكارهم بشكل اوضح و أبسط . 

 

اليابان تعمل بالدرجة الأولى على تعزيز قراءة الأطفال ، و دعم المكتبات المدرسية المجانية و تترجم اليابان سنويّا عشرات الكتب في أدب الطفل إلى اللغة اليابانية ، حتى يصبح كل طفل على أرض اليابان له معرفة بما يحصل عليه أطفال العالم من معلومات و أدب و فن تحت شعار "الكل يقرأ" .

 

اساطير اليابان تعادل اساطير الإغريق مجتمعة تقترب منها في أحيان تختلف عنها في أحايين أخرى ، ففي الأساطير اليابانية القديمة نجد أسطورة الخلق اليابانية الشهيرة وهي القصة التي تروي الميلاد الأسطوري للعالم السماوي و الأرضي ، و ولادة أولى الآلهة اليابانية وخلق الأرخبيل الياباني .

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
أبريل ١٣, ٢٠٢٢, ٣:٥٥ ص - Mohamed
مارس ١٨, ٢٠٢٢, ٣:٣٢ م - Sarora Fayez
فبراير ١٢, ٢٠٢٢, ١٠:٥٣ م - مريم حسن
يناير ١٦, ٢٠٢٢, ٢:٤٥ ص - Hajer
ديسمبر ٤, ٢٠٢١, ١١:٤٣ ص - timaa alshogran
ديسمبر ٤, ٢٠٢١, ١٠:٤٨ ص - timaa alshogran
About Author