بيت...خيمة... عمارة

بيت... خيمة... عمارة

 

بيت 

في ملكوت الله كنا نعيش، في مساحة تبلغ ٣٠٠ متر مربع اقتطعها لنا القدر من ارضنا الكروية، كان بيتنا روضة من رياض الجنة، جدران عالية سقف يحمينا وأبواب نطرقها بأيدينا، ما الجديد في الكلام كل البيوت كذلك!! كلا هناك جديد فبيتنا كان، اي انه مضى و انتهى، كل شيء ينتهي يكون جميل كأنه قد وصل الكمال لذلك انتهى، غادرنا بيتنا، قصرنا الفاتن، نتيجة ضروف أمنية قاهرة اجبرتنا على المغادرة، مشينا طوليا في السيارة كنا نبحث عن وجهة تأوينا، كلما اسرعنا اكثر، تهنا اكثر، إلى أن وصلنا لمصيرنا الحتمي.

 

خيمة

في مخيم للجوء كان مصيرنا، تجردنا من اسمائنا و اعمارنا واحلامنا، و اختصرنا الواقع بكلمة " لاجئين". ذهب ابي وأخي الاكبر خارج المخيم إلى محافظة أخرى بحثا عن العمل، وتركوني مع امي واخواتي، بقيت في المخيم كرجل يحرس خيمة تظم امه و اخواته الثلاثة، كان الوقت يمظي ببطأ اكثر من المتوقع، الثانية التي تمر نسمع انينها.. صرختها.. وهلاكها، كنا شواهد على موت الزمن، كنت ادقق نظري في الخيمة دوما كنت احدق في تفاصيل تفاصيلها كأني ابحث عن شيء مجهول، هناك شيء في داخلي يقول ان هنالك شيء فقط دقق النظر،بعد شهرين على وجودنا في الخيمة عاد والدي وأخي وكانت عندهم البشارة بانهم وجدوا عمل واستاجروا بيت لنا نتيجة عملهم لشهرين متواصلين، عندما غادرنا الخيمة، لا أعرف ما كان في صدري هل هو الامتنان إلى الخيمة ام اني ابصر عودة حتمية إلى هنا في يوم ما.

 

عمارة

بعد ان ذهبنا إلى البيت الذي استاجره والدي ومكثنا فيه تحسنت اوضاعنا كثيرا، كنت في الصف السادس الاعدادي آن ذاك، التزمت في الدوام في احد المدارس، ودرست و نجحت بعد ذلك بمعدل ٩٩،٥ . كنت الأول على المحافظة في ترتيب الناجحين، وجاء بعدها وقت التقديم للدراسة الجامعية، كان المنطقي ان أقدم على كلية الطب كون تعينها مركزي، إذ ساحصل على الوظيفة بعد التخرج مباشرة، لكن قراري كان نهائي، انا اريد العمارة، ان اكون مهندس معماري هذا كل ما اريد، فوجأ الجميع بذلك لم يكن احد يعلم أن اريد العمارة لكني كنت أريدها حقا، كان هذا حلمي الذي نمى و ترعرع في الخيمة كنت أريد أن أكون معماري لكي اصمم خيمة جديدة تختلف عن الخيم هذه، خيمة تكون ملاذنا في الحرب المقبلة، خيمة تحمي أطفالي غدا، فالحروب مستمرة وان صدأت قلوبنا منها فلن تكف اذاننا عن سماع نشيجها، هذا ما حدث فعلا دخلت العمارة وتخرجت بترتيب الأول على الدفعة، لم يكن هنالك مجال للخسارة، انا في العمارة سأبني خيمة تحمي أبناء وطني عندما تدق أجراس الظلم. 

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
أبريل ١٣, ٢٠٢٢, ٣:٥٥ ص - Mohamed
مارس ١٨, ٢٠٢٢, ٣:٣٢ م - Sarora Fayez
فبراير ١٢, ٢٠٢٢, ١٠:٥٣ م - مريم حسن
يناير ١٦, ٢٠٢٢, ٢:٤٥ ص - Hajer
ديسمبر ٤, ٢٠٢١, ١١:٤٣ ص - timaa alshogran
ديسمبر ٤, ٢٠٢١, ١٠:٤٨ ص - timaa alshogran
About Author