لتتغلب على الحزن عليك أن تفهم الحزن اولاً

# الحُزنُ#

 

لقد تهالكت أجسادنا وضَعُفَ بَصرُنا وكل شيء فينا تألم،و أرواحنا تَعِبَت و أُستُنزِفَت كُل طاقتُنا، وأحتملنا ما لا يُطاق ،يأسنا لحظات وبكينا أخرى ،ضحكنا وتبسمنا ،فشلنا ،فقدنا الأمل ..تَحطمنا و زاد عبوسنا ،بِرُغم ذلك و تلك المحاولات لِكسرِنا و هَلاكِنا ..إلا أننا أصبحنا أقوى ،أحيانا يكون الألم..الحزن ..دروس نتعلم منها القوة 

،لتكون أكثر صموداً و أتزاناً وأصعب كسراً ،كي لا تُهان بسهولة ،لا تتألم من الصغيرة كثيراً ،كي لا تَزيدك خُدوش البشرية ضُعفاً ،عندما ننظُر للحُزن ،نظنهُ هلاك ،عذاب، ضياع ، قسوة ،شدة و ألماً ،ولكن في ظاهره العذاب و بباطنه الرحمة ،هذا هو الحُزن ،ضعف،أنكسار، تَبَعثُر، شُتات، فقد، فُراق،جُرح،ألم،يأس و أحياناً حُطام و أندثار ، كُل تلك يَكمُن فيها أثار الحُزن وبقاياه ،ليست سوى كلمات عندما نتأملها و نتدارسها نُدرك معناه الخفي ،نُدرك أن الحُزن أعظم إبتلاء و أقوى دروس تُعطينا أياها الحياة ،من قال لك يوماً بأنك وحدك تَعيش الحُزن ؟!! من خدعك بأن الحُزن لكَ وحدك؟!! خُذها قاعدة لك في هذه الدنيا ،بأن الُحزن قد أخترق قلب الصغير قبل الكبير ،لا هُناك أحد لم يَعتريه الحُزن ،لم يُنهكه الألم و لم يعتصر قلبه اليأس ، هُناك الكُثر يتألم و من يَحزن و من سَحقهُ البؤس و اليأس ،هذه دُنيا فيها الضحكة و الدمعة ،كل شيء فيها بمقدار ،لا تُصدق بأن هنالك شخصاً لم يتعرض طريقه الُحزن ، لقد تألم الُكثر منا و أعتراه الحُزن ،بالرغم من أثره العميق الذي قد يَكون جُرحاً يتم وَشمهُ في الروح بقسوة وبلا رحمة ،هكذا الُحزن ..الُحزن يُهدينا سُبُلنا ،يُهدينا إلى أشخاص و أرواح تستحق لقب ” إنسان“ ..يقف في شدتك و يواسيك في محنتك و يُخفف من ألمك و يُزيل بقايا حُزنك ،الُحزن يَجعلك تُفكر المرة قبل الألف كي تتخذ خطوة حاسمة عظيمة تَزيدك صلابة و الُحزن يَزيدك إنسانية ،و قوة ..الُحزن بقدر ما يؤلم بِقدر ما يفتح لك أبواباً كُنت تتجاهلها و لا تَنظُر إليها ،يُنير بصيرتك ،الحُزن نعمة تتوارى بالنقمة ، و إبتلاء بمحبة الله، الُحزن إن أستطعت أن تَكتشف ماهيتهُ تكون قد بنيت نفسك لا حطمتها ،كُنت أظن الحزن هدم ،دمار،ضياع، يأس ،لكنني تأملتُ فيه قليلاً و أدركت أنه أمر عظيم بالرغم من قسوته وحدته إلا أنه يستحق ذلك ..يستحق أن يكون شيئاً عظيماً رائعاً..أمراً يَجعلك تَستشعر قوتك و خفاياك العظيمة التي لم تَكن لِتُدركها لو لم تَحزن ،لا تَنظروا إلى الُحزن بأنه ضُعف،ضياع،او شيء سيء ، لا سوء الُحزن يُجنبُك أموراً كَنت لتفتك بك قبل أن تَحزن ،الحُزن أعظم رسالة للأنسانية في هذه الدُنيا ،لتقول لك الأنسان ليس ضعيفاً ،أنت قوي بما تعنيه الكلمة ،انت لست عالماً واحِداً أنت عوالم ذهبية. 

 

 

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
يوليو ٢٠, ٢٠٢٢, ١:١٤ م - Amani
يوليو ٢٠, ٢٠٢٢, ١:٠٨ م - soha
أبريل ١٢, ٢٠٢٢, ٢:٠٠ ص - Zm23138244
أبريل ١٢, ٢٠٢٢, ١:٥٩ ص - Kawthar hasan
أبريل ١٢, ٢٠٢٢, ١:٥٧ ص - Abd Elrhman Mabrouk
About Author