الدراسة البريطانية

الشعب المصري خصوصا والعربي عموما بارعون في تأليف الحكايات وتصديقها و اصدار دراسات بريطانية صدرت فقط في بلاد العرب و اقسم ان بريطانيا لا تعرف شيء عنها.

هناك دراسة بريطانية تقول ان الدراسات البريطانية من تأليف العرب،  علي سبيل المثال قرر الشعب المصري فجأة بناء علي دراسة بريطانية أجراها  ان مارك خسر سبعة مليار دولار بسبب ان طفل صيني عمره ١٢ عام قام باختراق فيسبوك لأن  مارك عطل حساب هذا الطفل.

اللعنة،  اتذكر انا وصديقي الملعون كلاي اننا يوما قومنا بتأليف دراسة بريطانية او ايطالية لا اتذكر ، المهم اننا كنا علي مقهي هاديء بجوار سينما ريفلي، وكانت الدراسة تقول  " اديني جرام محبة اديك وقة حنان اديك بزيادة حبة توزع علي الجيران ". 

لكن وبعد تدقيق وجدنا انها دراسة بريطانية تنسب للفنان عبد الباسط حمودة ، حاولنا مرارا وتكرارا ان نالف دراسات بريطانية أخري لكن وجدنا ان هناك دراسة بريطانية تقول لا تحاول تأليف دراسات بريطانية في مصر لكثرة تلك الدرسات فحتي بريطانيا نفسها عندما تجري اي دراسة حياتية تنسبها لويلز او أيرلندا او ربما لعزبة النخل لكثرة ما تحوي بلاد العرب علي دراسات بريطانية لا احد يعلم مصدرها حتي الآن. 

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
نوفمبر ٢٣, ٢٠٢١, ١١:١٢ م - Noor elyyan
نوفمبر ٣, ٢٠٢١, ٨:١٥ ص - حسين رجب
أكتوبر ١٤, ٢٠٢١, ٩:٠٦ ص - شهد بركات
أكتوبر ٢, ٢٠٢١, ١:٥٥ م - Faidi
أغسطس ٣٠, ٢٠٢١, ١٠:٣٧ م - Haifa
أغسطس ١٦, ٢٠٢١, ١٠:٤٩ م - فرح يوسف البير
About Author