اياكي والجواز العرفي رساله لكل بنت وفتاه

أن غريزه الانثي العاطفه وكل انثي تحلم بفتي الاحلام

والفستان الابيض والحب والأحلام الورديه من تكوين اسره

وأبناء ولكن ابتعدي عن الزواج العرفي فإنه ماهو سوي وثيقه  رخيصه تجردك من جميع حقوقك 

اليكي قصه حقيقيه لفتاه في مقتبل العمر

انا فتاه ابلغ من العمر 18 عام في الصف الثالث الثانوي علي قدر عالي من الجمال وأحب أن ارتدي الملابس التي تظهر جمالي حاله اجتماعيه ميسوره الحال لا ينقصني شئ حين اطلبه من عائلتي انا ثانوي ادبي بعد الامتحانات ظهرت نتيجتي كان مجموعي 75% دخلت آداب اتعرفت علي اصدقاء بالجامعه ابتدت العلاقه تتمادا بينا خروج وغدا وكورسات ونزور بعض في البيت والدتي لم تمانع لاني اخر العنقود واخواتي كلهم متجوزين كنا عايشين مبسوطين جدا مكنتش حاسا بدا فعلا وقتها لكن دلوقتي حسيت بقيمه دا اتعرفت علي زميلي بالجامعه حالو ماديا مش مقبول  لسه تلميذ برضو كان بيشتغل واللي جاي علي قد اللي رايح حبينا بعض اوي في سنه تانيه قرر يتقدملي وكنت طائره من الفرحه اهلي رفضوا لان طبعا زي اي ام نفسهم يفرحو ببنتهم مع  شاب احسن ومستوي أحسن خصوصا أن لسه طالب حس أن والدي ووالدتي احرجوه لكن أنا كنت وصلت لمرحله أن روحي فيه ومش هبعد عنو طلب مني نتجوز عرفي علي ما يكون نفسو ويتقدم رسمي واشترينا ورقه من مكتبه اودام الجامعه وجاب اتنين صحابو وكتبناها وبعد أسبوع حصل بينا علاقه حميمه وبعدها الموضوع بقي بيتكرر لكن كل مره كان بيبقي حيواني ومبيفكرش غير بشهوته فضلنا سنتين سوا ولما اتخرجنا قالي أتقدم ليه ماحنا متجوزين وابتدي يتهرب ويغير رقمه لحد ما وصلت لمرحله الانتحار  وكانت المفاجئه اني حامل ماما عرفت طبعا دا شئ مقدرتش اخبي لا معايا فلوس اعمل عمليه ولا لاقياه ولا معايا ورقه تثبت دا بابا من الصدمه حصلتلو جلطه روحنا لأهل الولد قالولنا انو سافر وكانو لا مبالاة وبعد التهديدات والبلاغات اللي قدمناها الولد رجع وكتب كتابة رسمي وقالي لازم ادوقك الذل علي الفضائح دي ضرب واهانه وشتائم وتشكيك ف الحمل ومعاشره حيوانيه  كنت بسالو فين حبك ليا قالي انتي اللي اخترتي ترخصي نفسك ومعامله ولا الحيوانات لحد ما سقط من العنف ورجعت لبيت اهلي وانا ببص ف المرايا هو دا بقي حالي ارجوكي يا كل بنت اوعي تغلطي غلطتي ابعدي عن الجواز العرفي 

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments
سوسن جمال - نوفمبر ١٦, ٢٠٢٠, ٢:١٤ م - Add Reply

جميل

You must be logged in to post a comment.

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
أبريل ١٢, ٢٠٢٢, ٢:٤٨ ص - مستشار دكتور حسام عبد المجيد يوسف عبد المجيد جادو
مارس ٥, ٢٠٢٢, ١٠:٤٦ م - Sarora Fayez
فبراير ١٤, ٢٠٢٢, ١١:٥٥ ص - راجية الجنان
سبتمبر ١٢, ٢٠٢١, ٢:٢٧ ص - Maher
About Author