مواقع التواصل الاجتماعي

أحدثت شبكات التواصل ثورة هائلة في عالم الاتصالات، وهي تعتمد بشكلٍ أساسي على شبكة الإنترنت، وتتكون مواقع التواصل الاجتماعي من عددٍ من التطبيقات وأكثرها شهرة: موقع الفيس بوك وموقع تويتر وإنستغرام والواتس آب والتليجرام، وغيرها من مواقع التواصل الأخرى التي تختلف في طريقة استخدامها، فبعضها يعتمد على كتابة المنشورات ونشرها للأصدقاء أو للعامة،وبعضها يعتمد على نشر الصور وبعضها على نشر الفيديوهات والصور، وهناك مواقع تجمع هذه التقنيات جميعها في تطبيق، كما أنّ الكثير من وسائل التواصل الاجتماعي تسمح بالبث المباشر من قبل المستخدمين.

انتشرت وسائل التواصل الاجتماعي على اختلاف أنواعها بشكل مذهل بين الناس، مما أسهم في زيادة معرفة الناس للأخبار وزيادة سرعة انتشار هذه الأخبار بالصوت والصورة، بالإضافة إلى المقاطع الصوتية المختلفة، وهذا بحد ذاته زاد من شهرة العديد من المواقع، وزاد من معرفة الناس ببعضهم البعض، وقلص المسافات أكثر وأكثر بينهم، وعلى الرغم من أنّ وسائل التواصل كثيرة في الوقت الحالي، إلا أنها تُستخدم بكثرة من قبل الغالبية العظمى من الناس، حتى أن البعض يستخدم هذه التطبيقات جميعها في هاتفه، ولا يستطيع الاستغناء عنها لأنها أصبحت الوسيلة الأولى للتواصل مع الآخرين.

مواقع التواصل الاجتماعي سلاحٌ ذو حدين، إذ يمكن أن يستغلها الناس بالشكل الصحيح وتمنحهم العديد من الفوائد والإيجابيات وتعود هذه الفائدة على الفرد والمجتمع وتسهم في تقدمه وتطوره، وفي الوقت ذاته قد تقدم للناس الكثير من الأضرار والسلبيات، وتُسهم في عدم القدرة على التوفيق بين استخدامها بصفتها مواقع افتراضية وبين الواقع الذي قد يختلف في كثير من الأحيان عمّا هو منشور عليها، خاصة أنّ معظم الناس يحرصون على نشر الجانب الإيجابي فقط من حياتهم، ويتجاهلون الجانب السلبي، مما يُعطي البعض شعورًا بأن حياتهم مختلفة عن الآخرين، وأنهم يعيشون بمستوى أفضل منهم، مما قد يسبب لهم بعض الحزن.

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
About Author