بائعة الكبريت

كنتُ أمضى فى الطريق فإذا  بي  قد إسترعاني وجود إمرأة عجوز قد رسمت أيادي الرمن على  وجهها وأمامها وعاء  به علب من الكبريت وسمعتها تقول وتردد؛  كبريت.. كبريت فمشيت متجهاً نحوها وأقتربتُ منها فإذا بهأ  تسألني :بني.. أراكَ تنظر  إلي فهل  ترغب في شراء كبريت؟ قلت لها: إنكِ  تشبهين جدتي  كثيرآ. و نعم أرغب في شراء كبريت ولكن أود أن  أتوجه إليكِ بسؤال. قالت :أسأل  طالما  ستشتري مني قلت لها : ما بالكِ تجلسين في  جانب  الطريق أليس  لديكِ أبناء؟ قالت لي مخاطبة ً: بني كان لدي أبناء  تعبت من أجلهم... فكنت أعمل  من طلوع الشمس حتى غروبها كي  أوفر لهم ما  يطلبون وبمرور الوقت وبعد أن كبرتُ في السن وأصبحت  لا أقوى على العمل المجهد وبعد أن كبروا في السن  واستطاعوا نيل  مناصب عليا إذا بهم يبتعدون  عني ويفرون مني كفرار السليم ممن أصابه الجزام وإذا بي أراهم  لا يرغبون في رؤيتي أو سماع أخباري ويطلقون إشاعة  تفيد بأني  قد وافتني المنية وأنهم قد وضعوا جثماني تحت التراب وفي  يوم من الأيام رأيتهم  قد وصلوا إلى منزلي يعبرون عن  شعورهم بالخزي والعار لإن أمهم فقيرة  ترتدي  ملابس  رثة وقدموا لي  عرضاً أن يذهبوا بي  إلى  إحدى  دور  رعاية المسنين وعندما  أخبرتهم أنني ما  أزال قادرة على العمل وان صحتي جيدة وأنني لا أستطيع العيش في دار لرعاية المسنين فذلك  يعتبر موتاً بالنسبة لي فإذا بهم  يقولون بأني  قد متُ بالنسبة إليهم وأنهم لا يريدون أن أذكرهم أو اذكر اي شيء يربطني بهم  فقررت أن  أبيع  الكبريت فليس  لدى ما يكفى من مال ولم أجد أرخص من الكبريت لشرائه وبيعه. قلت لها : سوف أشتري ما امامكِ من كبريت فأنا  أحتاجه في إشعال النيران في الشتاء للتدفئة وطهي الطعام وإشعال  السجائر أو إشعال  شموع  إذا ما إنقطعت الكهرباء. قالت :بني.. جزاكَ  الله خيراً إذ  رفقت بحال إمرأة عجوز ودعني  أتقدم  إسمكَ بنصيحة. قلت لها :تحدتي فكلي لكِ آذان صاغية  قالت :يجب أن  تضع الكبريت بعيداً عن متناول  الأطفال حتى لا يعبثوا  به فيلحق  بهم  أذى فتشعر  بالندم وتريث قليلاً قبل إتخاذ القرار فإنكَ لا تستطيع إستعادة الرصاصة إذا ما أُطلقت وقد تفشل في الإطفاء أذا ما أشعلت  نار 

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
أغسطس ٢٧, ٢٠٢١, ٢:٠٠ م - Mony Nabil
أغسطس ٢٤, ٢٠٢١, ٩:٣٥ ص - Mony Nabil
أغسطس ٢٣, ٢٠٢١, ٨:١٦ م - Mony Nabil
أغسطس ١٤, ٢٠٢١, ١٠:٤٧ ص - يوستينا وحيد يوسف إبراهيم
About Author