دار الايتام

دار الايتام

هو مأوي للاطفال ويكون عباره عن مبني مخصص لايواء الاطفال القاصرين والذين هم بدون ابن وام ولا مكان لهم سوي دار الرعايه 

انواع الاطفال بالميتم

اولا الاطفال الضالين :-       وهم الأطفال الذين فقدو من أسرهم ووجدهم أحد الأشخاص واودعم بقسم الشرطه ويقوم قسم الشرطه بعمل نشره عنهم وعند انتهاء مده النشر ولم يطالب أحد بهم يوزعهم قسم الشرطه علي الجمعيات 

ثانيا الاطفال المعثور عليهم :-          هو الطفل اللقيط المعثور عليه في مهد أمه بسبب تركه من قبل ذويه في الأماكن العامه وأمام المفاجئ بغرض التخلص منه 

ثالثا الاطفال الأيتام :-             هم الاطفال الذي توفي والدهم أو إحداهما ولا مكان ولا ملجئ لهم سوي دار الرعايه

رابعا اطفال مجهولون النسب أو مكتومي النسب :-                هم الاطفال الذين لا تعرف هويه والديهم ولا نسبهم .

عند وضع الطفل في الميتم أيا كان نوع الطفل يتيم أو ضال أو معثور عليه أو مجهول النسب فأنه يجد الرعايه والايواء ويكون تحت الرقابه ويحاول الملجئ أن يعوضه عن كل شئ يفتقده الطفل ولكن لا يستطيع أن يعوضه عن احتواء والديه ولا يستطيع أن يغير فكره أنه ابن الملجئ فهذه الظاهره ينظر إليها المجتمع بنظره المراره وتكون تلك النظره  أكثر الاما ومراره من حياتهم الأولي الذين عاشوها في الملجئ ليواجه الحياه منفردين بدون عائله وذلك حين يتم الطفل سن الرشد فأين يذهب وما المصير الذي سيواجهه وكيف سيمضي وحيدا بلا مأوى علي الرغم من رعايه الدار لهم واحتضانهم حتي يواجهون الحياه حين يتم الطفل سن الرشد ولكن ذلك بلا جدوي فلا يوجد مشرفين مؤهلين لذلك ولا مدربين علي قدره ودرايه في جميع العوامل التي تساعد الطفل في مواجهه الحياه ولكن يمضي ذلك بلا جدوي فيخرج الطفل وهو لا يعلم كيف سيمضي في حياته ومن اين سيبدء .

لماذا لم يجدو للطفل مهنه يزاولها حين يتم سن الرشد ومأوي بعد دار الرعايه حتي يكون تحت الرقابه ويصل لبر الأمان لماذا يضعه قانون الدار خارج الملجئ حين يتم سن الرشد دون مأوي او مكان يحتويه أو مهنه يزاولها فكيف سيمضي أن اول شئ يكون في خاطره هو تجميع المال فمن أين سيأتي بالمال حتي يمضي في طريقه وإذا لم يجد الطريق الصحيح لجلب المال حتما سيمضي في الطرق السيئه التي نهايتها الهلاك أو يجد صحبه فاسده وينتمي إليها وبالتالي ستكون الثمره التي ذرعتها دار الرعايه ستذبل حتما وتكون بالسلوك السئ

لماذا لا نوفر لهم مهنه ارحمهم من نظره التنمر في المجتمع الا يحق لطفل الملجئ أن يتمتع بأقل حقوقه في المجتمع وهي التعليم الا يحق له الالتحاق بالجامعه ليستفيد بشهادته علي الأقل يجد السلاح الذي سيواجه به المجتمع الا يحق له أن يجد مهنه يزاولها حتي يستطيع مسايره الحياه 

كل يوم يتخرج طفل من دار الرعايه سوكا يوم يحدث مسٱوئ لهم فما ابشع من سن المراهقه حين يمضي بدون رقابه أتمني أن نضع طفل الملجئ في عين الاعتبار ونوفر ونمهد له الطريق حتي لا يثير عكس الاتجاه ويكون تحت الرقابه حتي يتم سن الكمال ويتعدي مرحله المراهقه ونكون الحائط التي يتكئ عليه حين يميل حتي يستطيع السير الصحيح في طريق الحياه 

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
أبريل ١٢, ٢٠٢٢, ٢:٤٨ ص - مستشار دكتور حسام عبد المجيد يوسف عبد المجيد جادو
مارس ٥, ٢٠٢٢, ١٠:٤٦ م - Sarora Fayez
فبراير ١٤, ٢٠٢٢, ١١:٥٥ ص - راجية الجنان
سبتمبر ١٢, ٢٠٢١, ٢:٢٧ ص - Maher
About Author