قصة ( مَصْلُ الخُلُودِ ) الجزء الأول

مَصْلُ الخُلُودِ 

     في قَبوٍ واسِعٍ يتكونُ مِنْ غُرْفَةٍ شِبْهِ مُظلِمَةٍ؛ مُنَارَةٍ بِمِصْبِاحٍ صَغِيرٍ تَدَلى مِنَ السَقْفِ ، لَمْ يَكُن هُنَاكَ سِوَى نَافِذَةٍ صَغِيرَةٍ فَي أقْصَى هذِهِ  الغُرْفَةٍ، حَيثُ وَقَفَ رَجُلٌ لَمْ يَظْهَرْ مِنْهُ سِوَى خَيالِ حُدُودِ جَسَدِهِ النَحِيلِ وَشَعْرِهِ الأشْعَثْ ، وَيَبدُو أنَهُ كَانَ مُنْهَمِكَاً فِي عَمَلِ شَيءٍ َما؛ إذْ تَسَمَرَ مَكَانَهُ، مُحَدِقًا فِي الطَاوِلَةِ أمَامَهُ وَهُوَ يَقُومُ بِخَلْطِ بَعْضِ السَوَائِلِ فِي قَارُورَةٍ.

 

      بَعْدَ ثَوانٍ شَقَ الظَلامَ صَوتَ الرَجُلِ الأجَشِ مُنَادِياً :

  • " فِرَاسْ ! فِرَاسْ ! تَعَالَ إلى هُنَا يا وَلَد " 

 واسْتِجَابَةً لِذَلِكَ هَرْوَلَ أحَدُهُم حَتى ظَهَرَ عَلَى عَتَبَةِ البَابِ فَتى انْعَكَسَتْ الأضْوَاءُ عَلَيهِ مُظْهِرَةً بَعْضًا مِنْ مَلَامِحِهِ، كَانَ أشْقَرَ طَويلاً وقَدْ لَوَّحَتِ الشَمْسُ وَجهَهُ حَتى صَارَ بلَونٍ برُونزِيٍ خَفِيفٍ، يَرْتَدِي بِنْطَالاً وَقَِميصًا بُرْتُقَاليًا مَائِلًا لِلْحُمْرَةِ . أَجَابَ الفَتَى :

  • " نَعَمْ يا سَيدِي ؟ "

  • " أحْضِرِ الأدَوَاتَ مِنَ المَخْزَنِ ."

  • " حَاضِرْ يَا سَيدِي "

عَادَ الرَجُلُ يَتَأمَلُ مَا كَانَ يَعْمَلُ عَلَيهِ سَابِقًا مُتَمْتِمًا بِصَوتٍ خَفِيضٍ :

  • " لابُدَ أنْ أنْجَحَ ! حَتْمًا سَأصِلُ لِسِرِ ذَاكَ المَصْلِ "



                      مَدِينَةُ ( آرَارْ ) - أحَدُ الأحْياءِ المتوسطةِ

 

      تَتَوقفُ سَيارَةٌ أمامَ أحدِ البيوتِ، وقدْ وُضِعَتْ أمَامَهُ لافتةُ: (للبيع)، يخرجُ مِنَ السيارةِ عَاملٌ شابٌ، وَيَنْزعُ اللافتةَ، ثُمَ يعودُ إلى السَيَارَةِ ناقَلاً بَعْضَ الأغْراضِ، بينما تَخرُجُ مِنَ السيارةِ سيدةٌ أربعينيةٌ بيضاءُ البَشَرَةِ، تَحمِلُ معها مِظلةً قُماشيةً تَحميها مِنَ أشعةِ الشمسِ، وترتدي فستانًا أخضرَ بَسيطًا، يَتْبَعُها فَتى بِشعرٍ أسودَ كَثيفٍ وعَينَينِ بُنيتينِ، يَبْدُو في الثَالثةَ عشرَ مِنَ عمرهِ، كَما نَزلتْ بِجانبهِ فتاةٌ أصغرُ منه بِبِضعِ سنواتٍ، تشبِهُهُ كثيراً إلَّا أَنَّ  عَينَيها أوسَعُ قَلِيلاً .  

السَيِدَةُ :

  •  " هيَّا يا ظَافِر، خُذْ حقيبتكَ وحَقِيبةَ أُخْتِكَ ألِيفْ للمنزلِ"

  • " حسنًا يا أُمِي "

أخَذَ الفَتَى الحَقِيبَتَينِ الصَغِيرَتَينِ مُتَوجهًا للمَنْزِلِ، بَينمَا التَفَتَ إلى أُختهِ قَائلًا :

  • " ما بالُها حَقيبَتُكِ ثَقِيلَةٌ هَكذا ؟ ما الذي تَحْمِيلِنَهُ بِدَاخِلِها ؟ حِجارةٌ ؟! "

  فَرَدَّتْ أُخْتُهُ ضَاحِكَةً :

  •  " لَمْ أُحْضِرْ سِوى أشيائيَ الخاصَةِ، ومُجوهراتيَ الثمينةِ طبعاً "

  • " مُجَوهَرَاتِكِ ؟ تَقْصِدِينَ تِلْكَ الأحْجَارَ الغَرِيبَةَ التِي تُحِبِينَ جَمْعَهَا ؟! ما أغْرَبَ هواياتِكِ يا فَتَاة !"

قاطعَ حوارَهُمَا صَوتُ العَامِلِ مُنَاديًا :

  • " لقد انْتَهيتُ مِنَ الحقائبِ يا سيدتِي، و سيارةُ الأمتعةِ والأثاثِ سَتَلْحَقُ بِنَا قَريباً. "

يردُ عَليهِ صَوتُ السَيدَةِ :

  • " حسَنًا ،شُكرًا لَكَ ".



     وإثْرَ أنْ تَوجهَ الثلاثُةُ إلى مَنْزِلِهِمُ الجديدِ، وقفتْ الأمُ في مُنْتَصَفِ الصَالةِ المُتَراميةِ الأطْرافِ وقَالَتْ بابْتِهَاجٍ :

  • " مَا رَأيُكُمَا ؟ أفْضَلُ مِنْ مَنْزِلِنَا القَدِيمِ، أليسَ كَذلكَ ؟".

وافقتْهَا أليفٌ التِي أضَافَتْ بِانِْتشَاءٍ حَمَاسِي :

  • "بِالفِعْل ! أتَحَرَقُ شَوقًا لدخولِ غُرْفَتِي وتَصْمِيمِها كَمَا أُريدُ"

ابتَسَمَتِ الأمُ، أما ظَافِرُ فَقَدْ ظَهَرَ عَليهِ الاِمْتِعَاضُ وَهوَ يَقولُ مُتذمرًا :

  • " كلَا، منزلنَا القديمُ أفْضَل، ليسَ لديَّ أصدقاءٌ هنَا، كما أنَّـهَ لا يُوجَدُ مَحَلُ بِقَالَةٍ قريبٍ ."

  • " لا تَقْلَقْ يا بُنَي، سرعانَ ما ستتعرفُ على الكَثيرِ مِنَ الأشخاصِ الجددِ وتكونُ الصَدَاقات "

أجابتِ الأمُ مواسيةً ظَافِر، ولم يَطُلْ حِوارُهمْ أكْثَر؛ إذْ تَوجهَ كلُّ منهمْ إلى غرفتهِ، وفورَ انتهائهم مِنْ ترتيبِ الأمتعةِ، طَلَبَتِ الأمُ مِن وَلَدِهَا  :  - " ظَافِر، اذْهَبْ ونادِ أُخْتَكَ لِطَعَامِ الغَدَاء. لابُدَ أنَها ذَهَبَتْ لِلْقَبْوِ تَسْتكشفهُ." 

نَفَّذَ ظَافِر، مسرعاً إلى القبوِ، وعندمَا فتحَ البابَ، توغلَ في تِلكَ الغُرْفَةِ، حيثُ أصبحُ المكانُ معتماً تدريجيًا  . 

  •  " أليفْ ، أينَ أنتِ ؟ " نادَى ظَافِر بِصَوْتٍ عَالٍ .

أتاهُ صوتٌ مِنَ الجانبِ الأيسرِ مُجيباً : 

  • " تعالَ هُنَا يَا ظَافِر ! انْظُرْ ماذَا وجَدْتُ ".

  • " ألَا يوجدُ مصباحُ هُنَا ؟"

اقتَرَبَ ظَافِرُ مِنَ صوتِ أختهِ؛ ليجدهَا جالسةً على الأرضِ، وقدْ فتحتْ صُنْدُوقًا خَشَبْياً . 

  • " بِمَ تعبثينَ كَعَادتكِ أيتُها الفُضُوليةُ  ؟!"

  • " انظرْ ، لَقَدْ وَجَدْتُ صُنْدُوقًا غامِضًا "

 ثم مُرْدِفَةً بِمَرَحٍ :

  • " إنَّه كَصُنْدُوقِ الكَنْزِ " .

  • " كَنْز ؟ يبدُو لِي كَصُنْدُوقٍ هَرِمٍ فقطْ، ثُمَ إنَّ هذَا المكانَ بحاجَةٍ إلى تَنْظِيفٍ، وكأنهُ لَمْ يُمَسَّ مُنْذُ سِنِينَ".

قَالَها ثم دَخَلَ في نَوبةِ سُعَالٍ جرّاءَ سُحُبِ  الغُبَارِ المُنْتَشِرَةِ . 

  • " إذًا ما هَذِهِ اللُفَافَةُ ؟ "

  • " دَعِينِي أَرَىَ "

أمسكَ ظَافِر ورقةً مَلْفُوفَةً وفَتَحَهَا، كَانَتْ خَرِيطَةً مُهْتَرِئَةَ الأطْرَافِ  لِمَكَانٍ مُعَقَّدٍ  ...

وجّه نَظَرَهُ لأخته التِي كانَتْ تَعْبَثُ بِشَيءٍ غَرِيبٍ  قائلةً: 

  • " ما هذا؟ زِرٌ ؟! تُرَى مَا الطائلُ مِنْهُ؟ "

بادَرَتْ بِضَغْطِ الزِرِ، وسرعانَ ما توهجَ بلونٍ أخضَرَ قَوي؛ حتى اضْطُرَ كُلُ واحِدٍ مِنْهُمَا إلى إغْلاقِ عينيهِ .



     فتح ظَافِرٌ عينيهِ وَهُوَ يَتَحَسَسُ رأسَهُ بِكَفَّيْهِ :

  •  " آآخ  يا إلهي، رأسِي يؤلِمُنِي،  ما الذِي ضَغَطّتِه يا ألِيف؟! "

قالَ وهوَ يَصُكُّ أسْنَانَهُ. لم يسمعْ رداً؛ فَجَالَ برأسهِ في المكانِ بِقَلَقٍ : 

  • " أليف ؟ "

وَقَعَ بَصَرُهُ عَليها مُلقاةً بِجاَنِبِهِ، فأعَادَها إلى رُشْدِهَا بِصَفَعَاتٍ مُتَتَاليةٍ  على وَجْنَتَيهَا. عِنْدَمَا أفاقَتْ ومَوجَةُ صُداعٍ تَعْصِفُ برأسِهَا قَالَتْ مُتَلَعْثِمَةً :

  •  " ماذَا حَدَثَ؟ أينَ نحنُ؟ ظَافِر ؟! " 

ولِلْتَّوِ تنبَّه ظَافِر لِتَغَيُرِ المكانِ من حولِهِمَا، بَدَا لهُ المكانُ مختلفًا جِدًا، نَعَمْ، إنهما ليسَا في القبوِ! أنبأَ أُخْتَهُ بِذَلكَ، فأخَذَتْ تَتَلَفتُ يمنةً ويسرةً. ثم تَمْتَمَتْ بِنَبْرَةِ توجُسَ أقْرَبَ لِلْبُكَاءِ :

  •  " لَسْنَا فِي المنزلِ ؟ "

بَدَأتْ عَينَاها تَتَرَقْرَقَانِ بالدموعِ مُنْذِرَتَينِ بِبِدْءِ بُكَاءٍ حَادٍ؛ صَرَخَ فيهَا ظَافِر : 

  • " نعمْ ! وهذا كلهُ بسببكِ، ما كانَ عليكِ أن تضغطِي ذاكَ الزرَ، هل أنتِ مِغْنَاطِيسٌ لِلْمَشَاكِل ؟! " 

فانفَجَرَتْ أليف باكيةً أخيرًا؛ مِمَّا جَعَلَ ظَافِر يهدأُ محاولًا استعادةَ أعصابهِ، ويقولَ بنبرةٍ أكثَرَ هُدُوَءً  :

  • " حسنًا لا عليكِ، هذا يكفِي، توقفِي عَنِ البكاءِ "

 وعندمَا هَدَأَتْ  قَلِيلًا، وقَفَ مُتَفَحِصَاً المكانَ، كانتْ غُرْفَةً فَسِيحَةً، ذات جدرانٍ بيضاءَ حديثةِ الطِلَاءِ، و مُتَصِلَةً بِمَمَرٍ يُفْضِي إلَى مَزِيدٍ مِنَ الغرفِ، كمَا ظَهَرَ مِنَ البَابِ المفتوحِ على مِصْرَاعَيِهِ، تَحَرَكَ ظَافِر مسْتَكْشِفاً المَكَانَ الجَدِيدَ بِحَذَرٍ .

 

     قَاطَعَ تِجْوَالَ ظَافِر صَوتٌ  مُسْتَغْرِبٌ حَادٌ مِنْ آخِرِ الرِوَاقِ :

  • " مَنْ أنْتَ؟ كيفَ دخلتَ إلى هنَا؟ " التَفَتَ ظَافِر ليرَى أمَامَهُ شابةً جميلةً تَتَقَدَمُ نَحْوَهُمْ، لَفَتَ نَظَرَ ظَافِر شَعْرُهَا الأحْمَرُ الذي لم يسْبِقْ لَهُ رؤيةُ مَثِيلٍ لَهُ، تَلَعْثَمَ ظَافِر ولَمْ يَدْرِ بِمَ يُجِيبُ، هَلْ يُخْبِرُهَا أنَّه كَانَ فِي قَبْوِ مَنْزِلِهِمْ، ثُمَ فتحَ عينيهِ ليجدَ نفسهُ هنَا ؟! هذَا يبدو سَخيفًا جِدًا، رغمَ أنهُ ما حَدَثَ، أُنْـقـِذ ظَافِر من المَأْزِقِ عندمَا تَقَدَمَ شَخْصُ آخَرُ مِنَ الفَتَاةِ مُسْتَفْسِرًا: 

  • " ماذا يَجْري يا دِيَم ؟ " 

كَانَ السَّائِلُ فَتًى أَشْقَرَ الشَّعْرِ طويلاً، بِعَيْنَيْن خَضْرَاوَينِ وَوَجْهٍ أَسْمَر وعَضَلاتٍ مَفْتُولَة، 

  • " إنَّه مُثِير حقًا "، هَذَا مَا فَكَّرَ بِه ظَافِر بَيْنَمَا دِيَم تُجِيب الْفَتَى : 

  • " انْظُرْ يَا فِرَاس، شَخْصٌ غَرِيبٌ، لَا أَعْرِفُ كَيْف دَخَل "  

تَدَخْلَتْ أَلِيف، الَّتِي لَمْ يَنْتَبِهْ أَيٌ مِنَ القادِمَين لِوُجُودِهَا حَتَّى الْآنَ مُوَضِحَةً : 

  • " لَقَد نَقَلَنَا ذَاكَ الزِّرُ الْعَجِيب ! " 

الْتَفَتَ الْجَمِيع إلَيْهَا بِأَعْيُنَ مُسْتَفْهِمَـةٍ؛ فَأَدْرَكَ فِرَاس أَنَّهُ لَا يَمْلِكُ غَيْرَ الْحَقِيقَةِ ليُخْبِرَهُمْ بِهَا . 

 

 

     بَعْدَمَا انْتَهَى مِنْ سَرْدِ مَا حَدَثَ، طَالِعَه الِاثْنَان بِعَلَامَاتِ اسْتِغْرَابٍ وَعَدَم تَصْدِيق؛ فَأَسْرَع يُبَرِّر مُحْرَجاً : 

  • " صَدِقَانِي ، هَذَا مَا حَدَثَ ! " 

نَظَرَا إلَى بَعْضِهِمَا ، فَبَادَرْتْ الفَتَاةُ تُطَمْئِنُهُما : 

  • " لَا بَأْسَ، نَحْن نُصَدِقُكُمَا " . 

  • "حقاً ؟ " 

تَسَاءل ظَافِر متفاجئًا؛ لتهز رَأْسِهَا إيجَابًا . 

  • " شكراً ، لَكِنْ مَا هَذَا الْمَكَانِ ؟ و كَيْف ولِمَ جِيءَ بِنَا هُنَا ؟ " 

التَفَتَتْ دِيَم إلَى فِرَاس مُتَرَدِّدَةً : 

  • " هَل نُخْبِرُهُمَا ؟ " 

فهزَّ رَأْسَهُ مُشَجِعَاً . 

  • " حَسَنًا ؛ نَحْنَ هُنَا لِنَبْحَثَ عَنْ مُسْتَخْلِصِ الْخُلُود " 

  • "ماذا ؟ مُسْتَخْلَصِ الْخُلُود ؟ ! " 

  •  " إنَّه مستخلصٌ قامَ بِتَحْضِيرِهِ عالِـمٌ يُـدعى ( رَازِي )،  لَكِنَّه تُوُفِّي الْآن وَتَقَعُ عَلَيْنَا نَحْن مُهِمَّةٌ إيجَادِه " 

  • " تَبْحَثَانِ عَنْ سِرِّ الْخُلُود الَّذِي تَرَكَهُ الْعَالِم ؟! " 

اِسْتَفْسَر ظَافِر كَأَنَّمَا يَنْتَظِر الْمَزِيدَ مِنْ التَّفَاصِيلِ، فَأَجَابَتْه دِيَم : 

  • " الدكتور رَازِيٌّ هُو وَالِدِي، وَأَنَا هُنَا لأكْتَشِفَ سِرّ الْخُلُود الَّذِي عَمِلَ عَلَيْهِ طِوَال حَيَاتِه، أصبو إلَى تَطْويرُه سَالِكِه نَهْجِه، وفِرَاس يساندني " 

  • "نعم، فَقَدْ كُنْتُ أَعْمَلُ مَع الدكتور رَازِي كمساعِدٍ لَهُ فِي الْمُخْتَبَرِ، وَبَعْدَ وَفَاتِهِ تَوَاصَلَت مَعِي الآنِسَة دِيَم؛ لأساعدها بِحُكْم أَنِّي قَضَيْتُ مَعَه الْكَثِيرَ مِنْ الْوَقْتِ، وساعدته فِي مُعْظَمِ أَبْحَاثِه " 

دِيَم : 

  • " لَكِنَّ الْمُشْكِلَة هِي أنَّنَا لاَ نَعْلَمُ مَكَان الْمُسْتَخْلَصِ النهائي، فَأَبِي لَم يُطْلِع أحدًا عَلَى مَكَانِهِ " 



     وَفِي تِلْكَ اللَّحْظَةَ سَقَطَت اللُّفَافَة كَمَن يُرِيد جَذَب انتباهِهَمْ فَتَنَبَّهَتْ لَهَا دِيَم والتقَطَتها وَهِي تَقَلِّبُهَا بِاسْتِغْرَاب : 

  • " مَا هَذِهِ ؟ " 

  • " لَا تَشْغَلي نَفْسِك بِهَا، مُجَرَّد لَعِبُه تَرَكَهَا مِنْ قَطَنَ قَبْلَنَا فِي القَبو " 

أَجَاب ظَافِر بلامُبَالاةٍ .



      دِيَم وَعَيْنَاهَا تلمعان : 

  •  " هَلْ أَنْتَ وَاثِق ؟ " 

وظلَّتْ تُحْدِق فِيهَا بِعَيْنَيْن تَدُورَانِ فِي مِحْجَرَيهِمَا كفأرَينِ صَغِيرَيْن : 

  • " تَبْدُو لِي هَذِهِ الرُّمُوزِ مَأْلُوفَة ؟ " 

لَفَت الْأَمْر انْتِبَاه الْجَمِيع فَأَخَذُوا يراقبونها وَهِي تُدَقِقُ فِي الْخَرِيطَة كَعَجُوزٍ خَبِيرَةٍ لثوانٍ قَبْلَ أَنْ تَثِبَ وَاقِفَة، وَتَوَسِّع عَيْنَيْهَا كَنَسْرً مُنْدَهِش : 

  • " فِرَاس ! انْظُر، هَذِهِ الرُّمُوزِ ترشدنا إلَى مَكَان الْمُسْتَخْلَص ! "  

فِرَاس بَعْدَ أَنْ دَنَا أَكْثَر، وَعَيْنُه مُلْتَصِقَة بالخريطة : 

  • " نَعَم،  بِالْفِعْل ! " 

دِيَم مُوَجِّهَة الْحَدِيثَ لِظَافِر : 

  • " لَكِنْ إذَا صَحَّتْ روايتك، فَكَيْف وجدتماها فِي قَبْوِ مَنْزِلِكُمَا ؟ " 

فِرَاس : 

  • " صَحِيحٌ ! لاَبُدَّ أَنْ ذَلِكَ القبو هُو الْمَعْمَل الْقَدِيمُ الَّذِي كَانَ الدُكتور يَقُوم بِتَجَارِبِه فِيهِ قَبْلَ أَنْ نَنْتَقِل إلَى هُنَا "  

  •  " إذًا مَاذَا تَنْتَظِرَان ؟ اتبعَا الْخَرِيطَة لِتَصلا إلَى مَا تُريدانه " 

دِيَم وَعَيْنُهَا مازالَت عَلَى الْخَرِيطَة : 

  • " صَحِيحٌ ، لَكِنْ يَجِبُ أَنْ تُرَافِقَانا " 

  • " نَحْنُ ؟ لِمَاذَا ؟  " 

  • " أَنَا أَعْرِفُ طَرِيقَةً تُمَكِنُكُمَا مِنَ الْعَوْدَة مِنْ حَيْثُ جئتما؛ لَكِنَّنِي لَنْ أَفعَلَ قَبْلَ أَنْ نحْصُل عَلَى الْمُسْتَخْلَص، لنتأكد مِن أنَّكُمَا لَا تخدعاننا " 

ظَافِر متنهدًا بِيَأسٍ : 

  • "حسنا ، إذًا فلنسرع أرجوكم ؛ فَلَا جَرَمَ أَنْ أُمِّي قَلِقَةٌ عَلَيْنَا ".

 

 

     وَهَكَذَا تَوَجَّه الثَّلَاثَةُ إلَى بَابٍ فِي رُكْنِ الغُرْفَة فَتَحَتْه دِيَم وَخَرَجُوا مِنْهُ إلَى الروَاق، وَشُعُورٌ بِعَدَم الارْتَياحِ يُغْمُرُ ظَافِر، كَيْفَ يُعْلَمُ أَنَّهُ يُمْكِنُهُ الثِّقَة بِهَؤُلَاء ؟ مَاذَا لَوْ كَانَا يخْدَعَانِهما ؟ لَكِنَّه طَرْد هَذِه الْأَفْكَار مِنْ رَأْسِهِ ،

  • " عَلَيْنَا فَقَطْ إنْ نَجِدَ ذَلِكَ الْمُصَل الَّذِي يَبْحَثُون عَنْه ونعود بِسُرْعَة ، لاَشَيْء سَيَحْدُث " قَال مُطَمئنًا نَفْسِه.



      تَنَبَّه لِلْمَكَان مَنْ حَوْلِهِ، لَقَدْ كَانَ أَبْيَضَ بِالْكَامِل، حَتَّى الْأبْوَاب، ذَكَّرَهُ الْمَكَانُ بالمَشْفَى الحَدِيثَةِ فِي حَيِّهِمُ الْقَدِيم، حَدَّق بِالأضْوَاء المُتَرَاقِصَةِ أمَامِهُ لِثَوانٍ ثُمَّ قَرَّرَ قَطَعَ حَبْل الصَّمْت أخيرًا قائلًا : 

  • " إذًا كَيْف سنصِلَ لِذَلِك الْمَصْلِ الَّذِي تريدانه عَلَى أيَةِ حَالٍ ؟ " 

  • " هُنَاك مِفْتَاحٌ مخبّأ فِي الغُرْفَةِ الْوُسْطَى، يُفْتَرَض أَن نَسْتَخْدِمَهُ لِنَفْتَحَ بَابًا آخَرَ ؛ سَنَجِدُ مَا نبحثُ عَنْهُ هُنَاكَ  " 

أَجَابَت لَمِيس بِسُرْعَة كَمَا لَوْ كَانَتْ تَنْتَظِر السُّؤَال، و علَّقت أَلِيف وَهِي تَجُول بيعينها فِي الْمَكَانِ : 

  • " هَذَا الْمَكَانِ مُبْهِرٌ وَيُثِيرُ فُضُولِي " 

  • " إنَّه الْمُنْشَأَةُ الَّتِي أَنْشَأَهَا الدُكْتُور فِرَاس لأبْحَاثِه  " 

أَجَاب فِرَاسٌ أَلِيف، ثُمَّ تَحَدَّثَ مخاطباً دِيَم : 

  • " أعْتَقِدُ أَنَّ الْحُصُولَ عَلَى الْمَحْلُولِ لَنْ يَكُونَ بِهَذِهِ السُّهُولَةِ؛ فالدُكْتُور حِرْصَ عَلَى إِخْفَائِهِ جَيِّدًا كَيْ لَا يَقَعَ فِي الْأَيْدِي الْخَطَأ " 

  • "معك حَقّ، فَفِي الْخَرِيطَة تُوجَد بَعْضُ الرُّمُوزِ الَّتِي تُشِيرُ إلَى تَحْذِيرَات " 

  • " تَحْذِيرَات؟ مَاذَا تَقْصِدِينَ ؟ "

  • " سَتَعْرِف عِنْدَمَا نَصْل " . 



     خَيَّم الصَّمْتُ عَلَى الْمَكَانِ لِدَقَائِقَ، وَاسْتَمَرُّوا بِالْمَشْي ودِيَم تقودُهُم لِتُرْشِدَهُم، كَان ظَافِر غارقاً فِي أَفْكَارِهِ فَلَم يَنْتَبِه لِأخْتِه الَّتِي كَانَتْ تتنقل هُنَا وَهُنَاكَ، إلَّا عِنْدَمَا صَرَخَت بِهَا دِيَم :

- " لَا تلمسي ذَاك الْبَاب !"

 التفتوا جميعاً نَحْو دِيَم ثُمَّ نحو أَلِيف، لَكِن التَّحْذِير أَتَى بَعْدَ فَوَاتِ الأَوَانِ، هَمَّت بِفَتْحِه وَقَبْلَ أَنْ تُـدرك مَا الْخَطْبُ، انْشَقَّتِ الأرْضُ مِنْ تَحْتِهَا، وابتلعتها، لينطلق إلَيْهَا ظَافِر مفزوعاً وَتَلْحََق بِه  دِيَم و فِرَاس ، نَظَرُوا إلَى الْأَسْفَلِ مَكَان الْحُفْرَة، وَإِذ بِه سِرْداب كَفَخ يَقَعُ فِيهِ مَن يَجْرُؤ عَلَى الاْقْتِرَاب، حَدَّقُوا بالسرداب الْأَكْحَل، وَقُلُوبُهُم واجفة تَكَاد تَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ أضلعهم . 



   ظَافِر وَقَد اُمْتُقِعَ وَجْهُهُ :

-  " أليييييييييف ، أليييييييييييف ، لَا تفزعي أَنَا قَادِم . . "

 

يتبع ٠٠٠٠٠

 

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
أبريل ١٣, ٢٠٢٢, ٣:٥٥ ص - Mohamed
مارس ١٨, ٢٠٢٢, ٣:٣٢ م - Sarora Fayez
فبراير ١٢, ٢٠٢٢, ١٠:٥٣ م - مريم حسن
يناير ١٦, ٢٠٢٢, ٢:٤٥ ص - Hajer
ديسمبر ٤, ٢٠٢١, ١١:٤٣ ص - timaa alshogran
ديسمبر ٤, ٢٠٢١, ١٠:٤٨ ص - timaa alshogran
About Author