ليلى والمرض😷

يحكى ان ليلى ذات السبعة سنوات استيقضت من نوم عميق وجميل وذهبت الى النافذه لاستنشاق الهواء النقي عندما فتحت النافذه وجدت الثلج المتساقط في كل مكان وكان الاطفال يلعبون خارجا بالثلج ويصنعون اشكالاً من رجال الثلج الجميلة ذهبت ليلى وارتدت ستره دافئة وقفازتين دافئتين فخرجت الى الخارج واستمرت في اللعب مع الاطفال بالثلج وطال وقت اللعب الى ان اصبحتا يداها الصغيرتين يرتجفان من الثلج فجلست ليلى امام المدفأه وتدفئت ايديها لكن الحظ لعب معها الى ان احترقت يدها اليسرى وهي في حالة شرود (كيف كان يومها ؟) وهي تنفجر من البكاء جاءت والدتها بسرعه وقالت لقد احترقت يا امي احترقت يدي فذهبت الام بسرعه واحضرت الثلج  ووضعته على الجرح وضمدتها ونامت ليلى .....بعد ساعات قليلة استيقظت ليلى فذهبت الى امها راكضة وحضنتها بقوة وقالت(احبك يا امي) واكملا العناق بعد سنوات طويلة اصبحت ليلى ذات عمر الاثنان وعشرون جذابه فذات يوم ذهبت ليلى مع امها لرؤية صديقة والدتها فهم لديهم قصر جميل جدا فكان لديهم ثلاثة فتيات وشاب وحيد وسيم بعمر السابعه والعشرين اسمه سليم فهو وسيم وثري جدا الى ان التقيا وتعرفا على بعضهما واحبا بعضهما حب راقي وجميل وتزوجا بكل طاقه وهما في شهر العسل استمتعا وقضيا شهر العسل بشكل رائع وبعد ثلاثة شهور من الزواج بعد مرور ثلاثة هور اخرى ذهبت ليلى لاجراء التحاليل اكتشفو ان ليلى اصيبت بسرطان العظام لكن هذا السرطان يهلك الجسم ويتعبه لكن سليم حاول ايجاد العلاج مع جميع الاطباء لمعالجة ليلى باسرع وقت ممكن لكن لا جدوى لان حالتها كانت متقدمه وسيئة وبعد مرور 3 شهور وليلى في المستشفى في العناية الحثيثه جاء خبر وفاتها كالصاعقه المفاجىء من افضل الاطباء في مجال السرطانات بان جسدها لم يكافح السرطان وانهار الجميع بمن فيهم والدين ليلى وزوجها سيلم واقاربهما لان ليلى كانت تعتبر كابنة للجميع واحن وافضل شخص عرفه سليم وكان يحلم بقضاء بقية حياته مع ليلى لكن فراقهها كسر الجميع من اعماقهم لانها كانت اجمل زوجه في العالم..

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
أبريل ١٣, ٢٠٢٢, ٣:٥٥ ص - Mohamed
مارس ١٨, ٢٠٢٢, ٣:٣٢ م - Sarora Fayez
فبراير ١٢, ٢٠٢٢, ١٠:٥٣ م - مريم حسن
يناير ١٦, ٢٠٢٢, ٢:٤٥ ص - Hajer
ديسمبر ٤, ٢٠٢١, ١١:٤٣ ص - timaa alshogran
ديسمبر ٤, ٢٠٢١, ١٠:٤٨ ص - timaa alshogran
About Author