كيف نتجاوز الاكتئاب ونتعامل مع المصابين به؟

كيف نتجاوز الاكتئاب ونتعامل مع المصابين به؟

 

علينا ان نفهم جيدا في البداية ماهو الاكتئاب في الحقيقة كل شخص يفهم الاكتئاب من نظرته الخاصة له هناك من يعتبره جنونا وهناك من يظنه مرضا وهناك من يسميه حزن حاد او دراما هناك من لا يؤمن بوجوده حتى انهم يظنون ان من يشتكون منه مجرد اشخاص يبحثون عن العاطفة او الشفقة قبل ان نعرف الاكتئاب نحن بحاجة لان نأخذ نظرة عميقة  له ان نشاهده في الناس ونرى ما يقوم به ان نلاحظه لا نستطيع فهم شيء لا نلاحظه حتى انه امر حقيقي يجب ان نؤمن بوجوده حتى نستطيع انقاذ انفسنا وانقاذ من نحب منه, تقدر منظمة الصحة العالمية ان عدد المصابين بالاكتئاب يساوي تقريبا 300 مليون حالة حول العالم وانه يصيب النساء اكثر من الرجال ويعتبر سبب رئيسي للانتحار خاصة في فئة الشباب لذلك هو امر جدي علينا التعامل معه.

في البداية علينا جميعا ان نعرف ماهي اغلب اعراض الاكتئاب لنستطيع التعامل معه

1-      تقلبات المزاج والسلبية الزائدة:

مصابوا الاكتئاب في العادة يعانون من عدم ثبات المزاج وتغيره بسرعة هائلة قد يكون في وسط جمعة عائلية ويشعر فجاة بدون محفز خارجي بالغضب او الرغبة بالانعزال او البكاء كما انهم يرون فقط الجانب السلبي لكل شيء يفقدون النور في الحياة يفقدون العين التي يستطيع بها المرء رؤية الخير في اي شيء قد يحاول احدهم مساعدتهم ويظنون انه يحاول قتلهم في هذه المرحلة انهم يفقدون الثقة في اي شي.

2-      الارهاق المستمر:

اعراض الاكتئاب ليست فقط نفسية انها تنعكس بشكل واضح على البدن وكفائته المصاب يشعر بالتعب الجسدي والخمول بشكل مستمر كما انه يؤثر على تغذيتهم لانهم يفقدون الرغبة في تناول الطعام  او يرغبون به بشكل غير منتظم لذلك اغلب مصابي الاكتئاب يفقدون الكثير من وزنهم او ربما يزيدون الكثير من الوزن الضار نتيجة لاضطراباتهم الغذائية والصحية كما ان بعضهم يعانون من الصداع المستمر الذي يزيد الامر سوء.

3-      انعدام الرغبة:

من الطبيعي ان يستيقظ الانسان كل يوم وهو يرغب بالقيام بشي ما قضاء ليلة مع العائلة او مقابلة بعض الاصدقاء او الاختلاء برفقة كتاب محبب او فقط الارتياح ومشاهدة بعض الافلام لا بأس ان استيقظت اليوم وانت لاترغب بالقيام بشيء ولكن المصاب بالاكتئاب يستيقظ كل يوم وهو فاقد للرغبة للقيام باي نشاطات حياتية او رؤية احدهم او التحدث مع احدهم انهم فقط يشعرون وكان الحياة ترغمهم على الاستمرار بالتنفس.

4-      فقدان الشعور:

هذا يعني ان المصاب لا يستطيع الشعور بالفرح او الحزن انه يتوقف عن التفاعل مع اي مؤثرات عاطفية لذلك لا يمكن معالجة الاكتئاب بالتشجيع فقط.

5-      فقدان الثقة بالنفس:

ان المصاب بالاكتئاب يفقد روحه وذاته وجزء غير بسيط  من شخصيته لا يعود يعرف او يرى نقاط قوته والجوانب الجيدة في شخصيته بعضهم يكرهون نفسهم ويشعرون بالشفقة على انفسهم ويظنون ان جميع من حولهم يشعر بنفس الشيء تجاههم.

6-      فقدان التركيز:

قد يظل المصاب نصف ساعة يستمع الى احدهم ولكن ان تم سؤاله عن ماذا يتحدث لن يجيبك او سيعيد لك اول جملة قلتها فقط انهم غارقون في افكارهم لدرجه لا تجعلهم قادرين على استقبال افكار اخرى.

7-      تأنيب الضمير:

انهم غالبا ما ما يلومون انفسهم على شيء ما شيء حدث في الماضي القريب او البعيد احيانا يميل المصابين الى الظن بانهم يستحقون السوء الذي يتعرضون له ويظنون انهم من سببوه لانفسهم في المقام الاول ويتقبلون هذه الفكرة وتسيطر على تفكيرهم تماما.

8-      الافكار الانتحارية:

قد يكون المصاب قد جرب بالفعل اساليب لمحاولة تجاوز حالته وربما لا لكن في اسوء الحالات يصل تفكيره الى ايذاء نفسه البعض منهم يظن انهم اذا شعر بألم جسدي حقيقي سيخف الم روحه وبعضهم يحاولون انهاء حياتهم.

9-      اضطرابات النوم:

يعاني المصابين من اضطرابات شديدة في النوم قد يظلون مستيقظين لايام متواصلة او ينامون لساعات طويلة بشكل عشوائي تماما.

10-   فقدان الشغف:

كما ذكرت سابقا المصاب يفقد الرغبة في كثير من الاشياء اللاساسية لكن فقدان الشغف هنا مختلف وما اقصده هو انه لا يعلم سبب واحد يجعله ينهض من سريره كل يومشيء يجعله يستمر شيء يجعله يستمر بالركض حتى خط النهاية للحصول عليه.

هذه الاعراض الاكثر شيوعا قد تجمتع جميعها او بعضها وللاكتئاب ثلاث انواع حسب شدته ويشخصه الطبيب المختص حسب عدد الاعراض الى خفيف او معتدل او حاد.

الاكتئاب لا يعرف عمرا او جنسا او فئة معينة قد يصيب اي احد في اي مكان واي بيئة ولا احد محصن منه وهو ليس شيء يجب الخجل منه انه مرض له اسباب متعددة وعلينا التعامل معه وعلاجه ويجب علينا عدم التساهل معه.

الاكتئاب ليس جنونا المجنون قد يؤذي الاشخاص الذين حوله لكن المكتئب لا احد يتاذى غيره واذا كنت تعتقد انه من العيب الذهاب الى الطبيب النفسي فيجب عليك مراجعة نفسك اذا كان ابنك مصاب بطلق ناري ماذا ستفعل له؟ حسنا المصاب بالاكتئاب لديه رصاصة عالقة بروحه على الطبيب مساعدته لاخراجها.

هناك بعض الحالات التي قد تتحسن بدون اللجوء الى الطب وهذا يعتمد على الشخص وعلى شدة اكتئابه لكن عندما يصل الامر الى اذية النفس يجب طلب المساعدة.

ماذا تفعل عندما يتحدث معك مصاب بالاكتئاب؟

1-      استمع

2-      استمع

3-      استمع

4-      لا تلقي الاحكام

وصوله لمرحلة انه يريد التحدث بحد ذاتها تحسن جيد عليك ان تعي جيدا انك غير مطالب بشيء مققد لايجب عليك قول كلمات تحفزية كثيرة او جمل مثل الكثير يمرون بظروف كهذه لا تستصغر ما يقوله ابدا اشعره فقط انك تهتم لاجله وانك بجانبه وانصحه بطلب المساعدة من شخص مختص ولا تضغط عليه وتسأله كثيرا قد ينعكس ذلك سلبا عليه حاول قدر استطاعتك الا تشعره بالندم للتحدث.

عملك هو الحول دون تفاقم حالته النفسية وجعله يشعر بأنك تفهمه واذا لم تستطع رغم محاولتك لا تشعر بالسوء والذنب.

اسباب الاكتئاب؟

ليس هناك اسباب معينة تؤدي الى الاكتئاب ولا علاقه له بالدين  هو نتيجة لتراكمات وظروف عدة قد يكون بسبب شيء تعرض له في طفولته او صدمة تعرض لها او فقد او خيانة الخ المصاب وحده من يعرف السبب لكن ربما لا يعيه لذلك هو بحاجة من يساعده على ايجاد السبب الرئيسي للتعامل معه.

قد يكون اكتئابا موسميا مرتبط بفترة معينة من السنة قد لا يكون السبب واضح ولكن ما يزال علينا التعامل معه حسب اعراضه.

بعض الامهات يعانون بما يسمى اكتئاب ما بعد الولادة وتكون اعراضهم مابين حزن شديد وهيجان وخوف وقلق مستمر.

وهذين المثالين يوضحون ان السبب قد يكون اي شيء

اذا كنت تظن انك تعاني من الاكتئاب لا تتساهل مع الامر حاول التحدث مع اي شخص واذا لم يساعدك اطلب المساعدة من مختص الاكتئاب ماهو الا شيطان يسيطر على اراوحنا لكننا نستطيع قتله والتخلص منه باذن الله.

 

 

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
About Author