شركة تقوم بتحويل الجثث البشرية إلى شعاب مرجانية!ّ

ظهر الدفن البحري أو المحيطي مؤخرًا كأحد طقوس الدفن الحديثة حسب رغبة أهالي المتوفى، لذا تقدم شركة Eternal Reefs حلاً مبتكرًا للدفن البحري أو المحيطي, وذلك من خلال حرق الجثة وتغليفها بالخرسانة وتشكيلها على شكل "لؤلؤة", حيث يمكن لأهالي المتوفى وأحباءه أن ينقشوا عليها رسائل شخصية أو بصمات يد أو تذكارات. ويتم بعد ذلك تغليف اللؤلؤة في "كرة من الشعاب المرجانية" ثم إلقاؤها في البحر، حيث توفر موطنًا جديدًا للأسماك والحياة البحرية الأخرى، مما يساعد على تعزيز النظام البيئي البحري.

 

متى وكيف بدأت هذه الشركة الغريبة؟

 

بدأت شركة Eternal Reefs في أواخر الثمانينيات من القرن الماضي، حيث كان زميلي غرفة من جامعة جورجيا غالباً ما يمارسان رياضة الغوص في بحيرة جزيرة Florida Keys في فترات الراحة. وعلى مدار سنوات الغوص، لاحظا تدهورًا كبيرًا في الشعاب المرجانية التي كانوا يزورونها. وقد أدرك دون براولي ، مؤسس شركة Eternal Reefs ، أن الشعاب المرجانية تحتاج إلى الحفاظ عليها. وقد تم اتخاذ قرار لمنع تدهور الشعاب المرجانية.

وفي عام 1992 ، أكملت مجموعة Reef Ball Development Group ومؤسسة Reef Ball Foundation أول مشروع لكرات الشعاب المرجانية بالقرب من جزر Ft. Lauderdale بولاية فلوريدا. ومنذ ذلك الوقت، أصبح هناك أكثر من 5000 مشروع في أكثر من 70 دولة مع أكثر من 750.000 كرة شعاب مرجانية موضوعة في قاع المحيط, وأصبحت كرات الشعاب المرجانية معياراً دوليا لبرامج مصايد الأسماك ، واستخراج المرجان ، ومشاريع تطوير الموائل.

وفي عام 1998 ، طلب كارلتون "بيتي" جلين بالمر ، والد زوجة دون براولي ، وضع رفاته المحترقة في الشعاب المرجانية. وقال كارلتون ، "لا يمكنني التفكير في شيء أفضل تواجدي في هذا المكان طوال الوقت بعد رحيلي. فقط تأكدوا من أن الموقع يحتوي على الكثير من أسماك النهاش الأحمر والهامور ". وقد توفى كارلتون بعد وقت قصير من تقديم هذا الطلب.

 

 

المصادر:

https://bestlifeonline.com/weird-amazing-facts/

https://www.eternalreefs.com/the-eternal-reefs-story/

 

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

Related Articles
أغسطس ٣٠, ٢٠٢١, ١٠:٤٥ م - أسامة إسلام
مارس ١٨, ٢٠٢١, ١٢:٢٨ ص - Mohammad mostafa abu gazleh
فبراير ٦, ٢٠٢١, ٤:٤١ ص - امل سلامه
يناير ٢٤, ٢٠٢١, ٤:٢٦ م - Mram Serhan
About Author

اسمي هشام عبد الحميد نور حسب. السن 46 سنة، مصري الجنسية، مترجم محترف. حاصل على ليسانس آثار فرعونية عام 1998 وماجستير في الآثار الفرعونية عام 2006. أتقن اللغة الألمانية والإنجليزية وبالطبع العربية الفصحى إلى جانب الروسية والإيطالية والفرنسية . كنت أعمل في السابق كمفتش آثار لمدة ثلاثة سنوات ثم عملت مرشد سياحي وفي النهاية فضلت العمل الحر كمترجم ولدي مئات العملاء من مصر والوطن العربي والعديد من الدول الأوروبية.