الأسرة والطفل

٧٩٤ Hits - أكتوبر ١٧, ٢٠٢٠, ٨:٢٤ م - Amal
لطالما كانت الاسرة، هي مفتاح السعادة الذي يمكننامن فتح ابواب النجاح والارتقاء نحو الافضل فكل ما يحدث بداخلها يؤثر على افرادها  من حيث تشكيل شخصية احدهم   او زرع قيم وافكار تؤثر على الفرد والمجتمع فصلابة تلك الاسرة تعني قوتنا وقدرتنا على اجتياز المهام والصعوبات مهما كانت، وتفككها يعني اضرابات ومشاكل لا حصر لها في اطار تلك الاسرة والمجتمع ايضا.   اذا نحن نتفق على ان الاسرة هي الركن الاساسي في خلق مجمتع واعي يدرك كل مايدور حوله َمجتمع يبني ولا يهدم مجتمع تنهض به الامم وترتقي َولكنا عندما نسلط الضوء الان على حال الأسر في مجتمعاتنا ونضعها تحت المجهر نكتشف بان هناك كارثة تحتل بيوتنا واسرنا كارثة التفكك الاسري والانخراط المجتمعي الغير سوي. مالذي حدث اذا ولماذا اصبحت الاسرة تفتقر الي الكثير من العناصر الايجابية والروابط البناءة فالذي يحدث الان هو قرصنة التكنلوجيا الحديثة ومواقع التواصل الاجتماعي لعقول الناس وجعل اهتماماتهم شخصية منفردة بعيدة عن العطاء والحب والتعاون الاسري  َ فاصبحنا نغير الكثير من المفاهيم والانماط في حياتنا ونستورد مفاهيم دخيلة احدثت شرخا كبيرا في علاقتنا الاسرية . كيف حدث ذلك نعم حدث عندما اصبحت توجهاتنا شخصية بحتة وفقدنا روح الاسرة المليئة بالعطاء التخلي عن القيم والبعد عن تعاليم الدين كان طريقنا الي ما نحن عليه الان بيوت تفتقر الي الحب وروابط مفككة تعلوها المصالح وحب الذات لم نعد نتذوق تلك المشاعر الاسرية الصادقة في ظل كل التطورات والاحداث المتتالية واصبح الهاتف النقال ومواقع التواصل الاجتماعي وسيلة للتعبير عن الاهتمام والتجاذب الاسري بدلا من تقرب افراد الاسر الي بعضهم بلقاءات اكثر فاعلية والفة لذلك نرى ان صلة الارحام باتت تفتقر الي الكثير من الاهتمام واصبحت متذبذبة العطاء واصبح حب الذات يطغى على الكثير من المفاهيم والقناعات ويحول العلاقات الاسرية من بيوت مليئة بالرحمة والحب والتعاون الي بيوت عطشة فقيرة الروابط ومليئة بالمشاحنات المستمرة فهذا هو حالنا اليوم اسرر متفككة ومجتمع هش وروابط سطحية مسلوبة العطاء عودوا وابنوا تلك الروابط وحرروا اسركم  من المفاهيم الدخيلة والمعتقدات الفارغة َلتنعموا بكل الحب والعطاء من الاسرة والمجتمع. لطالما كانت الاسرة، هي مفتاح السعادة الذي يمكننا من فتح ابواب النجاح والارتقاء نحو الافضل فكل ما يحدث بداخلها يؤثر على افرادها  من حيث تشكيل شخصية احدهم   او زرع قيم وافكار تؤثر على الفرد والمجتمع. فصلابت تلك الاسرة تعني قوتنا وقدرتنا على اجتياز   المهام والصعوبات مهما كانت، وتفككها يعني اضرابات ومشاكل لا حصر لها في اطار تلك الاسرة والمجتمع ايضا. اذا نحن نتفق على ان الاسرة هي الركن الاساسي في خلق مجمتع واعي يدرك كل مايدور حوله َمجتمع يبني ولا يهدم مجتمع تنهض به الامم وترتقي َولكنا عندما نسلط الضوء الان على حال الأسر في مجتمعاتنا ونضعها تحت المجهر نكتشف بان هناك كارثة تحتل بيوتنا واسرنا كارثة التفكك الاسري والانخراط المجتمعي الغير سوي مالذي حدث اذا ولماذا اصبحت الاسرة تفتقر الي الكثير من العناصر الايجابية والروابط البناءة فالذي يحدث الان هو قرصنة التكنلوجيا الحديثة ومواقع التواصل الاجتماعي لعقول الناس َوجعل اهتماماتهم شخصية منفردة بعيدة عن العطاء والحب والتعاون الاسري  فاصبحنا نغير الكثير من المفاهيم والانماط في حياتنا ونستورد مفاهيم دخيلة احدثت شرخا كبيرا في علاقتنا الاسرية. كيف حدث ذلك نعم حدث عندما اصبحت توجهاتنا شخصية بحتة وفقدنا روح الاسرة المليئة بالعطاء التخلي عن القيم والبعد عن تعاليم الدين كان طريقنا الي ما نحن عليه الان بيوت تفتقر الي الحب وروابط مفككة تعلوها المصالح وحب الذات لم نعد نتذوق تلك المشاعر الاسرية الصادقة في ظل كل التطورات والاحداث المتتالية واصبح الهاتف النقال ومواقع التواصل الاجتماعي وسيلة للتعبير عن الاهتمام والتجاذب الاسري بدلا من تقرب افراد الاسر الي بعضهم بلقاءات اكثر فاعلية والفة لذلك نرى ان صلة الارحام باتت تفتقر الي الكثير من الاهتمام واصبحت متذبذبة العطاء واصبح حب الذات يطغى على الكثير من المفاهيم والقناعات ويحول العلاقات الاسرية من بيوت مليئة بالرحمة والحب والتعاون الي بيوت عطشة فقيرة الروابط ومليئة بالمشاحنات المستمرة فهذا هو حالنا اليوم اسرر متفككة ومجتمع هش وروابط سطحية مسلوبة العطاء عودوا وابنوا تلك الروابط وحرروا اسركم  من المفاهيم الدخيلة والمعتقدات الفارغة َلتنعموا بكل الحب والعطاء من الاسرة والمجتمع. َ
Read More
٤٤٩ Hits - أكتوبر ١٧, ٢٠٢٠, ٨:١١ م - آمنة أبو سليمان
كن حريصا على حماية نفسك اولا لأنك بذلك ستقوم بحماية مجتمعك لاحقا
Read More
١٬٠٨٦ Hits - أكتوبر ١٥, ٢٠٢٠, ٣:٠٨ ص - Abdulfattah
تعزيز مفهوم التعاون، وحاجتنا الضرورية له، ونتائجه الإيجابية لدى الطفل
Read More
٨٧٩ Hits - أكتوبر ٢, ٢٠٢٠, ٣:٤٧ ص - سميحة خليف
ولادة طفل جديد يعد من الأمور الرائعة جدًا في حياة الأم والأب، وهذا الكائن الصغير يحتاج إلى رعاية فائقة لذلك...
Read More
٥٢٩ Hits - سبتمبر ٢٩, ٢٠٢٠, ٤:١٤ م - محمد
وفقًا للأطباء، فإن قضاء معظم وقتنا داخل المنزل نتيجة الحظر كان مفيدًا لبشرتنا، وذلك بفضل انخفاض التعرض لتلوث الهواء، لكن...
Read More
٨٤٥ Hits - سبتمبر ٢٦, ٢٠٢٠, ٢:٤١ م - سميحة خليف
متلازمة الموت المفاجئ عند الرضع والتي تعرف باللغة الإنجليزية بـ (SIDS) هي الموت الغير متوقع والغير مبرر يحدث للطفل حديث الولادة وهو نائم، ويطلق عليها أيضًا اسم وفاة المهد.
Read More
١٬٣٧٩ Hits - سبتمبر ٢١, ٢٠٢٠, ٢:٥٦ م - سوسن جمال
إن من شأن العديد من الطرق والوسائل مساعدة طالب العلم في الدراسة والحفظ والاستذكار وقد ذكرنا هنا أهمها.
Read More
١٬٢٢٦ Hits - سبتمبر ١٢, ٢٠٢٠, ٦:٢٣ ص - Fateh Sharif Almossa
نصائح مستقاة من الحياة اليومية للتعامل مع الأطفال في معضلة التكنولوجيا
Read More
١٬٠٤٧ Hits - أغسطس ٥, ٢٠٢٠, ١:٥٧ ص - Mera
لا تحددي عدد أو مدة الرضاعة للطفل، إنما دعيه حسب رغبة الرضيع، حتى تتعرفي على نظام غذائه وعدد الرضعات التي...
Read More
٥٤٧ Hits - يوليو ٢٧, ٢٠٢٠, ٢:٢٣ م - ناديا مصطفى الصمادي
الهاتف المحمول - ضرورة أم إدمان؟
Read More
Popular Articles
ديسمبر ١٦, ٢٠٢٠, ٣:١٥ م - مروان خليفة
يناير ١٠, ٢٠٢١, ٤:٤٨ م - ديانا
يناير ١٩, ٢٠٢١, ١٢:١٦ م - زهرة النرجس (Noor)
سبتمبر ١٢, ٢٠٢٠, ٦:٢٣ ص - Fateh Sharif Almossa